الكويكب المزدوج أو الكويكب الثنائي Binary Asteroid – الجزء الثاني

صورة محاكاة لنظام ديديموس Didymos system ، تم استنتاجها من منحنى ضوئي Photometric Lightcurve ومن البيانات الرادارية Radar Data – الصورة وكالة الفضاء الأوروبية ESA .

 

وكالة الفضاء الأوروبية ESA – يوم 04 يونيو 2019 م – ألقى الجنس البشري نظرة أقرب إلى كويكب ثنائي عند مر الكويكب المزدوج 1999 KW4 بالقرب من كوكبنا بسرعة 70000 كم / ساعة ، تمكن تلسكوب الضوء المرئي الأكثر تقدمًا على الأرض من تحليل الكويكب الذي يبلغ قطره 1.3 كم وقمره الذي يبلغ قطره 360 مترًا. سيأتي لقاء أقرب باستخدام مركبات فضائية في العقد المقبل ، عندما ترسل ناسا مسبارًا لعمل انحراف في مدار القمر الخاص بالثنائي ديديموس Didymos البعيد. ثم ستقوم بعثة هيرا Hera التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية بإجراء مسح متابعة وصولا إلى سطح الجسم.

 

نسقت الشبكة الدولية للتحذير من الكويكبات International Asteroid Warning Network IAWN حملة مراقبة عبر المنظمات للكويكب 1999 KW4 أثناء تحليقه بالقرب من الأرض ، ووصل مسافة لا تقل عن 5.2 مليون كيلومتر في 25 مايو 2019 م. نظرًا لأن مداره معروف جيدًا ، فقد تمكن العلماء من التنبؤ بهذا التحليق والتحضير لحملة المراقبة.

 

انضم المرصد الأوروبي الجنوبي European Southern Observatory بتلسكوبه الكبير جدًا Very Large Telescope VLT فوق جبل بارانال Paranal في تشيلي ، والمكون من أربعة مرايا رئيسية Main Mirrors قطرها 8.2 متر. كانت أداة SPHERE الخاصة بـالتلسكوب الكبير جداً VLT (والاسم اختصار : أبحاث الكواكب الخارجية عالية التباين الطيفية-القطبية Spectro-Polarimetric High-contrast Exoplanet Research) – مجهزة ببصريات تكيفية للتغلب على تشوه الغلاف الجوي Atmospheric Distortion ، وتستخدم عادة لمسح الكواكب الخارجية – قادرة على إنتاج صور حادة بما يكفي للتمييز بين مكوني الكويكب الثنائي 1999 KW4 ، وأنه يفصل بينهما مسافة مقدارها 2.6 كم.

 

حملة الشبكة الدولية للتحذير من الكويكبات IAWN هي أحدث فصل في التاريخ المختصر لعلم الكويكبات الثنائية. قبل ربع قرن من الزمان ، ظلت فكرة أن الكويكبات قد يكون لها أقمار خاصة بها في عالم الخيال العلمي. كانت هناك ادعاءات غير مؤكدة للمشاهدات وكان هناك بعض “المنحنيات الضوئية Lightcurves” الشاذة – وهي أنماط تدريجية لانزياحات الضوء Light Shifts تُستخدم لاستنباط تفاصيل أشياء بعيدة جدًا.

 

في النهاية ، تطلب الأمر لقاءً آخر عن قرب لإثبات وجود الكويكبات الثنائية. في 28 أغسطس 1993 م، أجرى مسبار جاليليو Galileo التابع لوكالة ناسا والخاص بالمشتري Jupiter تحليق اقتراب Flyby من كويكب إيدا Ida داخل حزام الكويكبات Asteroid Belt الرئيسي. أدي فشل الهوائي عالي الكسب والخاص بالمركبة الفضائية إلي أن البيانات الناتجة (والتي وضحت ما يصل إلى حوالي 95 ٪ من سطح الجسم البالغ قطره 31.4 كيلومترًا) استغرقت شهرًا ليتم ترحيلها إلى الأرض.

 

وجد علماء الكواكب الذين درسوا الصور خلال الأسابيع التالية أن المركبة الفضائية لم تكن تصور كويكبًا واحدًا بل تصور اثنين. تمتلك إيدا قمرًا صغيرًا على شكل بيضة يُسمى Dactyl . يبلغ عرضه 1.3 كيلومتر تقريبًا ، وهو أقل من واحد على عشرين من حجم جسمه الأم ، ويفصل بينهما مسافة 90 كيلومترًا.

 

بمجرد إثبات مفهوم الكويكبات الثنائية ، تم العثور على المزيد باستخدام المنحنيات الضوئية Lightcurves أو عمليات المسح الرادارية Radar Surveys . اليوم يُعتقد أن حوالي 15 ٪ من الكويكبات هي أنظمة كويكبات مزدوجة (أو ثلاثية Triple). كما تم إجراء اكتشافات موازية على سطح الأرض ، مع وجود فوهات تصادم Impact Craters “مزدوجة” ناجمة عن اصطدامات ثنائية Binary Impacts – مثل فوهة نوردلينجر ريس Nördlinger Ries المجاورة وفوهة شتاينهايم Steinheim في بافاريا بألمانيا – جنبًا إلى جنب مع فوهات أخري تم رصدها على كوكبي المريخ والزهرة.

 

في غضون ذلك ، فكر العلماء في أصول الكويكبات الثنائية. في حين ثبت أن تشكيل أقمار الكويكبات كان نتيجة طبيعية لاضطرابات الكويكبات الكبيرة – والتي يتم خلالها طرد بعض الشظايا وتبقى مرتبطة ببعضها البعض – يعتقد أن غالبية الكويكبات الأصغر لها أصل آخر.

 

العديد من هذه الأجرام لها تكوين “كومة الأنقاض Rubble Pile”. ألهم هذا بنظرية مفادها أن الزيادات التدريجية في سرعة دورانها Rotation ناتج بسبب ارتفاع درجة حرارتها من ضوء الشمس والذي يمكن أن يؤدي في الواقع إلى إطلاق مواد في الفضاء بواسطة قوة الطرد المركزي ، وبعضها يظل مرتبطًا بالجسم المركزي ، وبالتالي تتحول تلك المواد إلى قمر طبيعي.

.

أقرأ أيضا:

 

.

هل يمكن تعديل مدار كويكب؟

 

اغتنم باحثون آخرون فرصة عملية قيّمة. نظرًا للكتل والجاذبية الصغيرتين نسبيًا لتلك الأجسام المعنية ، فإن الكويكبات الأصغر تدور حول الكويكب الأم بسرعة منخفضة نسبيًا ، أقل من متر في الثانية. لقد فتح هذا إمكانية أنه قد يكون من الممكن تغيير مدار أحد أقمار الكويكبات هذه بطريقة قابلة للقياس – وهو أمر لا يمكن تحقيقه على وجه التحديد مع كويكب وحيد في مدار شمسي يتحرك بسرعة أكبر.

 

لذلك ، بينما كانت أول مهمة للدراسة ، دون كيخوت Don Quijote ، لحرف مدار كويكب يعتبر جرماً واحدًا ، عندما تم تدويل المفهوم من خلال المهمة التي تسمي تقييم تأثير وانحراف الكويكب Asteroid Impact & Deflection Assessment AIDA ، تحول الهدف إلى كويكب ثنائي Binary . أولاً ، في عام 2022 م، المركبة الفضائية DART التابعة لناسا، وهي مركبة اختبار إعادة توجيه كويكب مزدوج ، ستصطدم بأصغر كويكب في كويكبي ديديموس Didymos .

 

ثم في عام 2026 تأتي مهمة هيرا Hera التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية لإجراء مسح عن قرب ، وقياس كتلة الكويكب المنحرف وقياس حجم الحفرة التي خلفها اصطدام DART. يجب أن يكون مقدار الانحراف المداري Orbital Shift الناجم عن DART كبيرًا بما يكفي ليتم قياسه باستخدام تلسكوبات الأرض فورًا بعد الاصطدام ، لكن البيانات المهمة المفقودة سيتم جمعها بواسطة المركبة هيرا Hera ستحول الانحراف الكواكبي Planetary Deflection إلى تقنية مفهومة جيدًا – جاهزة للاستخدام في حالة وجود احتياج حقيقي للدفاع عن الأرض.

 

ديديموس Didymos وهو نظام كويكبات قريب من الأرض Near-Earth Asteroid System له أوجه تشابه مع الكويكب المزدوج 1999 KW4 ولكنه أصغر في الحجم: يبلغ عرض جسمه الرئيسي 780 مترًا ، أي أكثر من ضعف حجم قمر 1999 KW4 ، مع قمره الخاص الذي يبلغ عرضه 160 مترًا فقط.

 

تم استخدام التلسكوب الكبير جداً VLT لتحليل الثنائي 1999 KW4 قبل بضعة أشهر وكان أحد العديد من التلسكوبات الأوروبية والأمريكية المستخدمة لجمع التفاصيل الثمينة لنظام Didymos البعيد للمساعدة في التخطيط لكل من مهمة DART ومهمة Hera.

 

سيتم تقديم مهمة هيرا Hera إلى اجتماع Space19+ الخاص بوكالة الفضاء الأوروبية في نوفمبر 2019 م، حيث سيتخذ وزراء الفضاء Space Ministers الأوروبيون قرارًا نهائيًا بشأن إطلاق البعثة.

.

أقرأ أيضا:

 

.

*

اضغط هنا لتتابع صفحتنا علي الفيس بوكو

*******************************

 

مواضيع ذات صلة

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

**************************************

ملاحظة

  • إذا كان لديك مقالة تريد نشرها أو لديك تعديل أو اقتراح جيد ، فمن فضلك سجل اقتراحك في تعليق علي الموضوع .
  • أو راسلنا علي البريد التالي لنشر مقال خاص بك : info@inst-sm.coim

مكتبة محاكاة الأجهزة

أترك تعليق