أستراليا Australia تقترب خطوة من قدرة الإطلاق السيادية Sovereign Launch Capability

 

أستراليا Australia تقترب خطوة من قدرة الإطلاق السيادية Sovereign Launch Capability .

 

مالكولم ديفيس Malcolm Davis .

 

يتحرك قطاع الفضاء التجاري في أستراليا بسرعة نحو مستقبل مشرق. في 19 سبتمبر 2020 م ، اتخذت شركة Southern Launch ، ومقرها جنوب أستراليا South Australia ، خطوة مهمة نحو إنشاء قدرة إطلاق فضائية Space-Launch Capability سيادية لأستراليا ، وذلك بإطلاق صاروخين شبه مداريين Sub-Orbital Rockets من نوع “Dart” يحملان حمولة تجريبية للحرب الإلكترونية أنتجتها شركة DEWC Systems .

 

رحلتي الإطلاق المتتاليتين من ميدان اختبار Koonibba Test Range ، بالقرب من Ceduna ، هامتين ليس فقط في إظهار إمكانية إطلاق الحمولات إلي “الفضاء القريب Near Space” بمسار شبه مداري Sub-Orbital Trajectory ، ولكن أيضًا في وضع الأساس لموقع الإطلاق المداري المستقبلي الذي تديره شركة Southern Launch ، في Whalers Way ، بالقرب من Port Lincoln.

.

اقرأ أيضا:

 

كل شئ عن الإطلاق الأول لأول صاروخ أسترالي فضائي

.

يحدث هذا النشاط حيث تتطلع شركات أخرى إلى إنشاء مواقع إطلاق حول أستراليا. فمثلا ، تقوم شركة Equatorial Launch Australia بإنشاء مركز Arnhem Space Centre للفضاء في Nhulunbuy ، بالقرب من Gove في الإقليم الشمالي Northern Territory ، وهناك دفعة من أجل موقع الإطلاق الثالث في Abbott Point ، بالقرب من Bowen في كوينزلاند Queensland .

 

إن تطوير مواقع الإطلاق يقابله التطوير المحلي لقدرة الإطلاق. تعد شركة جيلمور لتكنولوجيا الفضاء Gilmour Space Technology و شركة Black Sky Aerospace من المتنافسين الرئيسيين لإنتاج أول صواريخ أسترالية مناسبة للمهام المدارية. لدى جيلمور Gilmour عقد موقّع لإطلاق قمر صناعي أسترالي عام 2022 م على صاروخ إيريس Eris من موقع إطلاق أسترالي.

 

يعد موقع Whalers Way مثاليًا لنشر الأقمار الصناعية في مدارات عالية الميل High-Inclination (قطبية Polar أو متزامنة مع الشمس Sun-Synchronous) ، مع إطلاق الصواريخ فوق Great Australian Bight. هذه المدارات مثالية لمهام الاستخبارات Intelligence والمراقبة Surveillance والاستطلاع Reconnaissance ، والتي من شأنها أن تشكل جوهر مشروع ISR الخاص بوزارة الدفاع للحصول علي قدرة فضائية مستقلة (DEF-799 Phase 2) .

 

الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع Intelligence, Surveillance, and Reconnaissance ISR .

 

من المهم أن نفهم “علم المدار Orbitology” ، جيث توفر الأقمار الصناعية الموضوعة في هذه المدارات تغطية عالمية لأنها تدور حول الأرض من القطب إلى القطب Pole to Pole ، بينما تدور الأرض من الشرق إلى الغرب. وهذا يعني أن قمرًا صناعيًا في مدار قطبي شديد الميل ، خاصة إذا كان في مدار متزامن مع الشمس ، سيمر فوق نفس الموقع في نفس الوقت كل يوم. نظرًا لأن الأقمار الصناعية تستغرق 90 دقيقة لإكمال مدار واحد ، فإن كوكبة Constellation من عدة أقمار صناعية منتشرة في مثل هذا المدار ستضمن المراقبة الفضائية المستمرة للمناطق الرئيسية ذات الصلة بالدفاع الأسترالي والأمن القومي.

 

في موقع Whalers Way التابع لشركة Southern Launch ، يمكن لمركبة إطلاق مثل إيريس Eris التابع لشركة جيلمور Gilmour نشر حمولة كتلتها 215 كيلوجرامًا في مدار متزامن مع الشمس علي ارتفاع 500 كيلومتر. يمكن لمطوري الأقمار الصناعية التجارية الأسترالية إنتاج كوكبة صغيرة من الأقمار الصناعية لأغراض مشروع ISR ونشرها عبر سلسلة من عمليات إطلاق إيريس Eris III من Whalers Way إلى مدار قطبي متزامن مع الشمس. هذا من شأنه أن يمنحنا قدرة استخبارات ومراقبة واستطلاع ISR فضائية مطورة محليًا وبإدارة محلية ومناسبة لتوفير مكون منخفض النهاية Low-End Component لمزيج عالٍ منخفض لمزيج لمشروع DEF-799 Phase 2 . يمكن تطوير أقمار صناعية أخرى في مدارات أعلى أو الحصول عليها من أجل قدرة High-End Element of The Capability .

 

على سبيل المثال ، مسار الإطلاق من طريق ويلرز Whalers Way إلى مدار قطبي متزامن مع الشمس من سيمكّن كوكبة للأقمار الصناعية من التحليق فوق مناطق رئيسية مثل بحر الصين الجنوبي South China Sea بشكل منتظم. وستوفر مراقبة شبه دائمة للأنشطة ، بما في ذلك السماح بمراقبة التغيرات في النشاط وانتشار القوات العسكرية.

 

موقع Southern Launch في طريق ويلرز Whalers Way آمن جغرافيًا ومتصل بشكل كبير بالبنية التحتية المحلية ، بما في ذلك الموانئ والمطارات في Port Lincoln . والإنخفاض الكبير في الحركة الجوية والبحرية فوق Great Australian Bight يعني تقليل مشكلات سلامة مضمار الإطلاق Range Safety ، مما يسمح بعدد أكبر من عمليات الإطلاق مقارنة بالمواقع الأخرى.

 

ينصب تركيز شركة Southern Launch على عمليات إطلاق الأقمار الصناعية الصغيرة ، والتي تعتبر مثالية للاستجابة والوصول السريعين إلى الفضاء. سيكون من المهم إنشاء إيقاع سريع لعمليات الإطلاق. والتمسك بالنهج التقليدي بالاعتماد على مزودي الإطلاق الأجانب يعني أن الأقمار الصناعية الأسترالية يجب أن تنتظر دورها في قائمة الانتظار ، بالإضافة إلي عدم وجود ما يضمن الانتقال السريع إلى منصة الإطلاق Launch Pad . حتى في وقت السلم ، قد تتضطر وزارة الدفاع إلى الانتظار شهورًا أو حتى سنوات حتى يتم إطلاق قمر صناعي واحد. وإذا كنا نعتمد على مزودي الإطلاق الأمريكيين في زمن الحرب أو في فترة ما قبل الحرب ، فمن المحتمل أن تكون الحمولات Payloads الخاصة بالولايات المتحدة لها الأولوية وستتراجع الأقمار الصناعية الأسترالية مرة أخرى في قائمة الانتظار.

 

وصول سيادي سريع الاستجابة إلى الفضاء Rapid and Responsive Sovereign Access to Space .

 

مع وضع ذلك في الاعتبار ، من المهم أن تتمتع قوات الدفاع الأسترالية Australian Defence Force بوصول سيادي سريع الاستجابة إلى الفضاء. إن قدرة إطلاق الفضاء المحلية ، مثل تلك التي تقدمها شركة Southern Launch وغيرها من الشركات ، تفتح خيارًا أفضل بكثير للأقمار الصناعية الأسترالية التي يتم إطلاقها على مركبات إطلاق أسترالية ومن مواقع إطلاق أسترالية حسب الحاجة. كما يسمح لنا بمشاركة العبء مع الحلفاء ، وإطلاق حمولاتهم العاجلة حسب الحاجة. يمكننا المساهمة أكثر كشريك في التحالف.

 

قدرتنا على تنفيذ إيقاع إطلاق سريع ستسمح لنا بإعادة تشكيل أي قدرة فضائية مفقودة وبشكل أسرع مما لو بقينا معتمدين على موفري الإطلاق الأجانب. إن فقدان الأولوية في قائمة انتظار الإطلاق Launch Queue ، حتى مع فقدان أقمارنا الصناعية ، يعني أننا نقبل التدهور السريع للقدرة الفضائية لقوات الدفاع مع بداية الصراع ، مع انخفاض مكافئ في القدرة التشغيلية.

 

ومع ذلك ، لا يتعين علينا قبول مجال محدود من الناحية التشغيلية. يمكن لشركات الفضاء التجارية الأسترالية دعم وزارة الدفاع من خلال التطوير الرقمي وتصنيع الأقمار الصناعية الصغيرة التي يمكن إطلاقها بسرعة حسب الحاجة على متن الصواريخ الأسترالية. نظرًا لأن الولايات المتحدة تدرس الآن كيفية تطبيق تقنيات التطور الرقمي والثورة الصناعية الرابعة Fourth Industrial Revolution Technologies على مجال تصنيع الأقمار الصناعية ، لذا حان وقت فكرة اعتماد نهج خط الإنتاج السريع Production Line للقدرة الفضائية من أجل بناء المرونة الفضائية.

.

*

اضغط هنا لتتابع صفحتنا علي الفيس بوكو 

***************************************************************

handwave-yellow

مواضيع ذات صلة

 .

.

.

.

* أسباب فشل الإطلاق الخامس للصاروخ الياباني مومو Momo-5

.

* إطلاق أصغر الصواريخ الحاملة للأقمار الصناعية في العالم

.

* الإطلاق الفضائي من البحر

.

* الطقس للإطلاق Weather to Launch

.

* صاروخ فضائي صيني ينافس صاروخ موسك

.

* الصاروخ الفضائي الإيراني والرئيس الأمريكي ترامب

.

* نجاح الهند في اسقاط قمر صناعي

.

handwave-yellow

Share this...شارك المقالة
Email this to someone
email
Share on Reddit
Reddit
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Facebook
Facebook
Share on LinkedIn
Linkedin

**************************************

ملاحظة

  • إذا كان لديك مقالة تريد نشرها أو لديك تعديل أو اقتراح جيد ، فمن فضلك سجل اقتراحك في تعليق علي الموضوع .
  • أو راسلنا علي البريد التالي لنشر مقال خاص بك : info@inst-sm.coim

مكتبة محاكاة الأجهزة


أترك تعليق