مسبار فينيرا-دي Venera-D لاستكشاف كوكب الزهرة Venus

.

مشروع سوفيتي سابق لإنزال رجل على كوكب الزهرة Venus

 

أكد الأكاديمي الروسي في أكاديمية رواد الفضاء، ألكسندر سوفوروف، أنه ليس من الممكن إنزال رجل على كوكب الزهرة Venus ، ثاني أبعد كوكب عن الشمس، لأن درجة الحرارة وغلاف ثاني أكسيد الكربون مرتفعين للغاية. وقال الأكاديمي لوكالة “سبوتنيك Sputnik“: “في العهد السوفيتي، تمت دراسة إمكانية إنزال رجل على كوكب الزهرة Venus . ومع ذلك، كان على العلماء التخلي عن هذه الفكرة، لأنه تبين أن ظروف الكوكب غير ملائمة للحياة.

 

قال العالم إن كوكب الزهرة Venus يتمتع بجو غير مناسب للتنفس، بالإضافة إلى ضغط عال يناظر ضغط الغوص تحت الماء لعمق 1000 متر تقريبًا. ومن أجل التحقق مما إذا كان بإمكان الشخص العمل في مثل هذه الظروف، نظم معهد القضايا الطبية الحيوية ومعهد علوم المحيطات في أكاديمية اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية تمارين في عام 1981 م. نزل رواد الفضاء إلى عمق 100 متر، ثم 350 و 450 متر. وقال سوفوروف: “في النهاية، أثبتنا تقريبًا أنه على عمق 1000 متر يمكن للشخص العمل”. وأشار إلى أنه في ظل هذه الظروف يكون من الصعب التنفس، يظهر ضيق في التنفس، ولكن من الممكن أداء التمارين البدنية المعتدلة.

 

ومع ذلك، عندما وصلت المحطة السوفيتية “فينيرا Venera-4” إلى كوكب الزهرة Venus في عام 1967 م، اتضح أن هناك جوًا من ثاني أكسيد الكربون وحرارة تبلغ نحو 475 درجة مئوية على الكوكب. وأضاف: “نظريا، الإنسان سيستطيع النزول على كوكب الزهرة Venus ، بارتداء بدلة فضائية والخروج إلى سطحه”. فالعالم مقتنع أنه إذا تمكن الشخص من الغطس على عمق 1000 متر، فيمكنه أيضًا الخروج إلى سطح كوكب الزهرة Venus .

.

مشكلات تمويل روسية تواجه المشروع

 

سبق وأن صرح رئيس مؤسسة “روسكوسموس”، دميتري روجوزين، أن مشروع محطة الأبحاث الأوتوماتيكية “فينيرا – دي Venera-D“، الذي تم إلغاؤه من برنامج الفضاء الفدرالي، للفترة بين أعوام 2016-2025 م، بسبب تقليص ميزانية الدولة، يمكن أن يجري إدخاله في البرنامج الشامل “الأنشطة الفضائية لروسيا” لمدة 10 سنوات، والذي من المخطط أن يتم تبنيه في عام 2020 م.

.

مشاركة الولايات المتحدة

 

أبدت الولايات المتحدة اهتماما كبيرا بالمشروع في عام 2013 م، وبعد ذلك تم إنشاء مجموعة عمل مشتركة على أساس مشروع “الزهرة — دي Venera-D” بمشاركة كلا الدولتين. وتم إيقاف عمل المجموعة في عام 2014 بعد أحداث أوكرانيا، وتم استئناف العمل في عام 2015 م. وكان من المقرر أن يتم الانتهاء من المشروع في عام 2018 م.

.

رفض مشاركة الولايات المتحدة

 

بعد اكتشاف العلماء في جامعة كارديف البريطانية ومعهد ماساتشوستس التكنولوجي الأمريكي الفوسفين (الهيدروجين الفوسفوري) في الغلاف الجوي لكوكب الزهرة، والذي قد يكون من أصل بيولوجي ، أي يتم إنتاجه من قبل الكائنات الحية الدقيقة التي لا تستخدم الأكسجين للتنفس ، تبدل اهتمام وكالة الفضاء الروسية بمشروع فينيرا – دي Venera-D ، وتوالت التصريحات التي تدعو إلي السبق الروسي إلي كوكب الزهرة Venus.

 

ورغم الضجة العلمية نتيجة هذا الإكتشاف ، علق المدير التنفيذي للبرامج المستقبلية في مؤسسة “روس كوسموس” الروسية ، ألكسندر بلوشينكو، على هذا الاكتشاف وقال إن اكتشاف المواد الكيميائية في الغلاف الجوي للزهرة Venus باستخدام تلسكوبات لا يمكن اعتباره دليلا موضوعيا على وجود كائنات أحيائية على سطح الكوكب أو في غلافه الجوي. وأوضح أن الأدلة الموضوعية يمكن الحصول عليها عند دراسة الكوكب باستخدام مسابير ومحطات علمية.

 

وأعلن دميتري روجوزين، رئيس “روسكوسموس” ، على هامش معرض HeliRussia-2020 الذي يقام حاليا في موسكو، عن بعثة روسية بحتة إلى كوكب الزهرة Venus. وقال روجوزين للصحفيين: “لدينا في برنامجنا موضوع استئناف دراسة واستكشاف كوكب الزهرة – مع الأمريكيين، مشروع “فينيرا-دي Venera-D“. ونحن نفكر أيضًا في بعثة روسية مستقلة إلى كوكب الزهرة Venus . نعتبر أن كوكب الزهرة كوكبا روسيا ولن نتراجع عنه” . وأشار إلى أن مشاريع بعثات استكشاف كوكب الزهرة Venus مدرجة في مسودة برنامج الدولة الموحد للأنشطة الفضائية لروسيا للفترة 2021-2030 م، والتي، كما ورد، من المقرر الموافقة عليها بحلول نهاية العام (2020 م). (يوم الثلاثاء 15 سبتمبر 2020 م)

 

وكان يتم التخطيط لأقرب بعثة إلى كوكب الزهرة في 2027-2029 م. بحيث يكون مشروع فينيرا-دي Venera-D بالاشتراك مع الولايات المتحدة. لكنه لم يتلق بعد تمويلًا من الجانب الروسي ، حيث يطلب العلماء أكثر من 17 مليار روبل لتنفيذ الجزء الروسي من المشروع على مدى السنوات العشر القادمة. ويقدر الجزء الأمريكي من مشروع فينيرا-دي Venera-D بنفس المقدار تقريبًا.

 

تلا ذلك رفض المشاركة

 

رفضت مؤسسة “روسكوسموس” مشاركة الولايات المتحدة الأمريكية في مشروع إرسال المحطة الأوتوماتيكية “فينيرا-دي Venera-D” إلى كوكب الزهرة ، حيث قال المدير التنفيذي للبرامج والعلوم الواعدة في المؤسسة الحكومية، ألكسندر بلوشينكو، على موقع روسكوزموس على الإنترنت: “تم اتخاذ قرار بتنفيذ مهمة “فينيرا- دي Venera-D” المخطط لها سابقا، والتي تشمل وحدات هبوط ووحدات مدارية كمشروع وطني مستقل دون مشاركة واسعة من التعاون الدولي”. (يوم 15 سبتمبر 2020 م)

.

خطط لإرسال عدة محطات فضائية روسية إلى كوكب الزهرة

 

أفاد المهندس البارز في مجمع “لافوتشكين” العلمي الصناعي، دميتري خميل، للصحفيين، يوم الجمعة 14 فبراير 2020 م، أن روسيا قد ترسل عدة محطات أوتوماتيكية إلى كوكب الزهرة في الثلاثينيات من القرن الـ 21 . وذلك علاوة على محطة “فينيرا – دي Venera-D” التي يتم تصميمها حاليا.

 

وفي هذا الصدد، قال ديميتري خميل، خلال مشاركته في الدورة الميدانية للمؤتمر العلمي “قراءات كورولوف الأكاديمية”: “إذا استغرق العمل على تصميم محطة “فينيرا – دي Venera-D” العقد الحالي بأكمله تقريبا، فإن الخطوات التالية ستكون بعد ذلك. أي بعد عام 2030 م”. (مدينة خيمكي (مقاطعة موسكو) – سبوتنيك Sputnik)

 

وصرح المدير العلمي لمعهد الدراسات الفضائية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، ليف زيليوني، في منتصف مايو 2020 م أن روسيا ستضع برنامجا جديدا خاصا بدراسة الزهرة Venus يقضي بإرسال 3 بعثات فضائية علمية على الأقل إلى كوكب الزهرة Venus. وحسب العالم الروسي فإن بعثة “فينيرا – دي Venera-D” ستكون أول بعثة في هذا المجال. ويتوقع أن يتحقق المشروع في أواخر العشرينيات. أما الاتحاد السوفيتي فأرسل في ستينيات القرن الماضي أول بعثة في العالم إلى كوكب الزهرة Venus .

.

المهمة Mission

 

وفقا لمفهوم العمل الذي تقوم به مجموعة العمل العلمية الروسية الأمريكية المشتركة والخاصة بهذا المشروع، ستقوم المحطة الفضائية بدراسة شاملة لجو كوكب الزهرة وسطحه وتركيبه الداخلي والبلازما المحيطة به.

.

الإطلاق Launch

 

خطة عام 2026 م

 

قالت الباحثة في معهد أبحاث الفضاء التابع للأكاديمية الروسية للعلوم، إيرينا كوفالينكو، إن رواد الفضاء الروس بالتعاون مع زملائهم الأمريكيين سيبدأون استكشاف كوكب الزهرة في عام 2026 م. وكان المشروع جزءا من برنامج الفضاء الفيدرالي الروسي حتى عام 2025 م، ولكن تم استبعاده، بسبب عدم التمويل الحكومي له.

 

خطة عام 2027 – 2028 م

سبق وتم التخطيط لإطلاق البعثة الروسية الأمريكية فينيرا – دي إلى كوكب الزهرة، في الفترة من 25 ديسمبر/ كانون الأول عام 2027 حتى 16 يناير عام 2028 م، ولكن أكاديمية العلوم الروسية اقترحت فيما بعد تأجيلها إلى عام 2029 م. المصدر

 

من المخطط إطلاق المركبة باستخدام صاروخ “أنجارا”.

.

*

اضغط هنا لتتابع صفحتنا علي الفيس بوكو 

***************************************************************

 

handwave-yellow

مواضيع ذات صلة

 .

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

handwave-yellow

Share this...شارك المقالة
Email this to someone
email
Share on Reddit
Reddit
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Facebook
Facebook
Share on LinkedIn
Linkedin

**************************************

ملاحظة

  • إذا كان لديك مقالة تريد نشرها أو لديك تعديل أو اقتراح جيد ، فمن فضلك سجل اقتراحك في تعليق علي الموضوع .
  • أو راسلنا علي البريد التالي لنشر مقال خاص بك : info@inst-sm.coim

مكتبة محاكاة الأجهزة


أترك تعليق