المسبار المخترق Penetrator Probe

المسبار المخترق Penetrator Probe

 

المخترق أو المتغلغل Penetrator Probe هو عبارة عن مركبة فضائية صغيرة مصممة لاختراق أرض جسم سماوي (كوكب، قمر، كويكب أو مذنب) بسرعة عالية خاضعة لتباطؤ من عدة مئات من جي. تنتقل المعلومات التي تجمعها الأجهزة العلمية على متن المركبة بواسطة مرسل صغير إلى السفينة المدارية الأم، التي ترسلها بدورها إلى محطات على الأرض. مبدأ عمل المخترق Penetrator يمكن المصممين من تجنب حمل المظلات والصواريخ اللازمة للهبوط السلس Soft Landing ، وبالتالي يخفف إلى حد كبير من وزن الإنزال. لكنه في الوقت ذاته يجب أن يكون قادرا على تحمل التصادم الذي يخلق بدوره العديد من القيود على كتلته، وهيكله وتصميم حمولته. لم تتجاوز العديد من مشاريع المسبار المخترق Penetrator Probes مرحلة الدراسة، وبحلول سنة 2013 م، تم تنفيد بعثتين فقط من للمسابير المخترقة لكن دون نتائج بسبب فقدان المركبة الأم.

 

المخترقات Penetrators ، التي تنشر الأجهزة العلمية عن طريق التصادم عالي السرعة على سطح كوكب ما ، تم الترويج لها على أنها بديل أصلي لمركبات الهبوط السلس Soft-Landers لمدة أربعة عقود تقريبًا. ومع ذلك ، فإن مثل هذه المركبات لم تطير بنجاح. م(1)

.

وفي تعريف قاموس oxfordreference لمصطلح Penetrator Spacecraft :

 

A space probe that penetrates the surface of a planet, moon, or other body in space, such as a comet. The craft must be able to survive a great impact and still transmit data relating to the subsurface being explored. In 1999, NASA lost contact with its ambitious Mars Polar Lander which carried two penetrators that were to be fired in to Mars’s soil, but its twin Mars Exploration rovers that landed in 2003 had rock abrasion tools and used their wheels to scrape the surface. ESA’s Rosetta spacecraft, launched on 2 March 2004, will land on a comet and drill into its surface. NASA’s Deep Impact mission, fired an impactor into the nucleus of comet Tempel 1 in July 2005, excavating a crater, and Japan’s Lunar-A is scheduled, to drop two penetrators into the Moon.

 

مسبار فضائي يخترق سطح كوكب أو قمر أو أي جسم آخر في الفضاء مثل مذنب Comet . يجب أن تكون المركبة قادرة على تحمل اصطدام كبير وأن تستمر في نقل البيانات المتعلقة باكتشاف باطن الجرم السماوي. في عام 1999 م، فقدت وكالة ناسا الاتصال بمركبة الهبوط الطموحة Mars Polar Lander التي حملت مسبارين مخترقين Penetrators كان من المقرر إطلاقهما على تربة المريخ ، لكن عربتي استكشاف المريخ Mars Exploration التوأمين اللتين هبطتا في عام 2003 كانتا تحتويان علي أدوات تآكل صخري Rock Abrasion Tools واستخدمتا عجلاتهما لكشط السطح. المركبة الفضائية روزيتا Rosetta التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية ، والتي تم إطلاقها في 2 مارس 2004 م، ستهبط على مذنب وتحفر في سطحه. مهمة التصادم العميق أو ديب إمباكت Deep Impact التابعة لوكالة ناسا ، أطلقت أداة اصطدام impactor في نواة المذنب تمبل Tempel 1 في يوليو 2005 م، وحفرت حفرة ، ومن المقرر أن تقوم مركبة Lunar-A اليابانية بإسقاط اثنين من المخترقين penetrators علي القمر.

 

مفهوم مهمة اختراق المريخ لوكالة ناسا 1970 م. المركبة الفضائية الحاملة Carrier Spacecraft ستطلق المخترق Penetrator بواسطة صاروخ من أنبوب. سيُستخدم مُبطِئ السرعة النسيجي الذي يشبه المظلة Umbrella-Likedeployable Fabric decelerator لإبطاء المخترق والحفاظ علي توازنه ، مما يسمح بترك هوائي خلفي Aftbody Antenna فوق السطح. م(1)

.

مراجع

 

1- Planetary penetrators: Their origins, history and future – PDF

2- Surface Penetrators for Planetary Exploration – NASA – PDF

.

*

اضغط هنا لتتابع صفحتنا علي الفيس بوكو 

************************************

 

handwave-yellow

مواضيع ذات صلة

 .

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

.

handwave-yellow

Share this...شارك المقالة
Email this to someone
email
Share on Reddit
Reddit
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on Facebook
Facebook
Share on LinkedIn
Linkedin

**************************************

ملاحظة

  • إذا كان لديك مقالة تريد نشرها أو لديك تعديل أو اقتراح جيد ، فمن فضلك سجل اقتراحك في تعليق علي الموضوع .
  • أو راسلنا علي البريد التالي لنشر مقال خاص بك : info@inst-sm.coim

مكتبة محاكاة الأجهزة


أترك تعليق