برنامج الإمارات لرواد الفضاء

.

تعد مهمة إرسال أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية بداية لبناء منظومة متكاملة إلى استدامة برنامج الإمارات لرواد الفضاء وتأهيل وتدريب المزيد من رواد الفضاء الإماراتيين للمساهمة في إثراء المنطقة العربية بشكل خاص والمجتمع العلمي الدولي ، وتفتح مهمة الانطلاق إلى محطة الفضاء الدولية الطريق لمزيد من الرحلات الفضائية الإماراتية المأهولة التي ستسهم بشكل كبير في وضع خارطة مستقبلية لاستكشاف الفضاء.

 

وبوصول هزاع المنصوري إلى المحطة الدولية ستصبح الإمارات الدولة رقم 91 التي ستساهم في الأبحاث العلمية عن طريق بيانات سيقدمها المنصوري مرتبطة بجسم الإنسان وحياته خاصة أنه سيكون أول رائد فضاء من المنطقة العربية يشارك في هذه الأبحاث.

.

تكلفة إرسال الرائد الإماراتي إلى الفضاء

قام وفد من وكالة الفضاء الروسية “روس كوسموس” بزيارة المكتب الرئيس لمركز محمد بن راشد للفضاء في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، يوم الاثنين 11 فبراير 2019 م .

 

وأعلن مصدر في وكالة الفضاء الروسية “روس كوسموس” أن الإمارات سوف تدفع 40 مليون دولار أمريكي، مقابل رحلة رائد فضاء إماراتي إلى المحطة الفضائية الدولية تستمر أسبوعا، مع العلم أن قيمة العقود الأخيرة بين “ناسا” و”روس كوسموس” تبلغ نحو 80 مليون دولار أمريكي، ولكن ذلك يتضمن رحلة تصل مدتها إلى 6 أشهر.

 

وتأتي هذه الزيارة في إطار تطوير الشراكة الاستراتيجية بين المركز ووكالة الفضاء الروسية “روس كوسموس”، حيث شرح مدير مركز محمد بن راشد للفضاء، يوسف حمد الشيباني، لرئيس وكالة الفضاء الروسية “روس كوسموس”، دميتري روغوزين، والوفد المرافق له، البرامج والمبادرات التي يقوم بها المركز، وخاصة فيما يتعلق بإطلاق القمر الصناعي الإماراتي “خليفة سات”، وهو أول قمر صناعي تم تصميمه وتنفيذه بأياد إماراتية 100% من نخبة المتخصصين في هذا المجال.

 

من جانبه، قال روغوزين إن المشاورات التي جرت مع مركز محمد بن راشد للفضاء في دبي تطرّقت إلى الاتفاق على البرنامج الجديد لإرسال رائد فضاء إماراتي إلى المحطة الفضائية الدولية، وتناولت الإعداد الذي يمرّ به الرائدان في “مدينة النجوم”، وأكّد عزم “روس كوسموس” تطوير وتعزيز علاقات الشراكة والتعاون مع دول الشرق الأوسط. (المصدر)

 

مراحل الترشيح لمهمة رائد الفضاء وكيف تم الإختيار

جرى اختيار هزاع علي عبدان خلفان المنصوري وسلطان سيف مفتاح حمد النيادي من بين 4 آلاف شاب وشابة إماراتيين (شكل العنصر النسائي 38%) ، تقدموا للاختبارات ضمن برنامج الإمارات لرواد الفضاء، الهادف إلى تأهيل وإرسال رواد فضاء إماراتيين إلى الفضاء الخارجي، بحسب وكالة أنباء الإمارات (وام).

 

في 6 ديسمبر 2017 م ، كتب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في حسابه على تويتر: “أدعو شبابنا وشاباتنا للتسجيل في برنامج الإمارات لرواد الفضاء عبر مركز محمد بن راشد للفضاء. سيتم اختيار الأفضل والأقدر والأكثر كفاءة ليكونوا سفراءنا للفضاء”. (المصدر)

 

كان “مركز محمد بن راشد للفضاء” أعلن في 5 آب (أغسطس) 2018 م ، عن وصول المرشحين التسعة، الذين تأهلوا للمرحلة النهائية من برنامج “الإمارات لرواد الفضاء” إلى العاصمة الروسية موسكو؛ لإجراء سلسلة من الفحوصات الطبية المتخصصة. وأتى ذلك في إطار الاستعدادات لاختيار أول دفعة من رواد الفضاء الإماراتيين ضمن برنامج يهدف الى تدريب وإعداد أربعة رواد فضاء إماراتيين وإرسالهم إلى الفضاء؛ وذلك بغرض القيام بمهام علمية وبحثية مختلفة في إطار “برنامج الإمارات الوطني للفضاء”.

 

ذكرت “روس كوسموس” في وقت سابق (أغسطس 2018 م) ، أن وفد الإمارات العربية الذي ضم ممثلين عن مركز الفضاء “محمد بن راشد” وتسعة مرشحين لرحلة فضاء، وصل إلى روسيا لإجراء الاختبارات الطبية التي تؤهلهم للاشتراك في رحلة فضائية بمهام علمية مختلفة ، وسيبدأ اثنان من المرشحين المختارين التدرب في مركز تدريب رواد الفضاء في مدينة النجوم قرب موسكو في منتصف سبتمبر المقبل ، وقالت: “من المقرر أن تبدأ الرحلة بمشاركة رائد فضاء إماراتي في أبريل 2019 وستتم بواسطة مركبة “Soyuz MC 12” ليقيم الرائد الإماراتي مدة شهر واحد تقريبا في المحطة الدولية قبل عودته”.

 

وأجريت الفحوصات الطبية، على مدى ثلاثة أسابيع، في “مركز يوري جاجارين لتدريب رواد الفضاء” التابع للحكومة الروسية، وكذلك “معهد المسائل الطبية البيولوجية” التابع لأكاديمية العلوم الروسية. وساعدت هذه الاختبارات دولة الإمارات في اختيار الدفعة الأولى من رواد الفضاء الإماراتيين، الذين سيجتازون التدريبات اللازمة، للقيام بمهام فضائية متعددة خلال السنوات القليلة المقبلة.

 

وكان كل من المنصوري والنيادي قد نجحا في الوصول إلى المرحلة النهائية من الترشيحات بعد أن اجتازوا ست مراحل من الاختبارات الطبية والنفسية والمتقدمة، ومجموعة من المقابلات الشخصية، بالتعاون مع وكالة الفضاء الأميركية “ناسا”، والاختبارات الطبية المتقدمة في “روسكوسموس”.

 

إرسال روادها إلى الفضاء سنويا

 

كشف محمد الأحبابي، مدير عام وكالة الفضاء الإماراتية، عن عزم بلاده إرسال روادها إلى الفضاء سنويا بالتعاون مع روسيا، وقال إن بلاده تواصل اختيار المرشحين لإنشاء فريق رواد فضاء وطني.

 

وأوضح الأحبابي في حديث لوكالة نوفوستي يوم الجمعة 16 نوفمبر 2018 م ، أن الإمارات العربية المتحدة تملك برنامجا فضائيا طويل الأمد، مشيرا إلى أن الوكالة تمتلك قدرات على تدريب رواد الفضاء وإرسالهم إلى المدار سنويا ، وأضاف أن وكالة الفضاء الإماراتية تعتزم اختيار رائدين آخرين، إضافة إلى الرائدين، اللذين تم اختيارهما من قبل، ليكون لدى الإمارات فريق كامل من رواد الفضاء، كما هو الحال لدى وكالات الفضاء الرئيسية في العالم. ووفقا لأقواله، فقد تم اختيار 9 أشخاص من أصل 4 آلاف متقدم. وأشار إلى أن الوكالة ستختار أحد هؤلاء الأشخاص من أجل المشاركة في الرحلات الفضائية المقبلة.

 

وتجدر الإشارة إلى أن رائدي فضاء إماراتيين يخضعان حاليا للتدريب في مدينة النجوم الكائنة في ضواحي العاصمة الروسية موسكو، من أجل إرسال أحدهما إلى الفضاء في أبريل المقبل، غير أن هذا الموعد أصبح قابلا للتعديل بعد حادث فشل إطلاق مركبة “سويوز” في أكتوبر 2018 م.

 

وأكد الأحبابي أن وكالة الفضاء الإماراتية لا تنوي إنهاء العقد مع شركة روس كوسموس بشأن إرسال أول مواطنة إماراتية إلى محطة الفضاء الدولية، بعد حادث مركبة سويوز. وقال: “لن ننهي العقد مع روس كوسموس، ولا نزال نملك الخطط نفسها ونفس المعايير”.

 

وأشار إلى أن الأشخاص الذين يعملون في مجال الفضاء يعرفون أن هذه منطقة محفوفة بمخاطر خطيرة تحدث فيها الكوارث. وأكد رئيس الوكالة: “بالنسبة للعلاقات مع شركائنا من روس كوسموس، فإننا نواصل التعاون معهم على نفس المنوال”.

 

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يغردان

وكان نائب رئيس الإمارات حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم، قد كشف عن اسمي أول رائدي فضاء عرب يتم ترشيحهما للالتحاق برواد الفضاء على المحطة الفضائية الدولية، التي حلت مكان المحطة الفضائية الروسية “مير”، في تشرين الثاني (نوفمبر) 1998 م.

 

وقال ابن راشد، في تغريدة على حسابه في “تويتر”، يوم في 3 سبتمبر/أيلول 2018 م ، “في إنجاز عربي جديد.. نعلن اليوم عن أسماء أول رائدي فضاء عرب لمحطة الفضاء الدولية.. هزاع المنصوري وسلطان النيادي.. هزاع وسلطان يمثلان كل الشباب العربي”.

 

من جهته غرد ولي عهد حاكم أبو ظبي محمد بن زايد مباركاً لهزاع وسلطان اختيارهما. ووصف ذلك بأنه “إنجاز جديد يعكس قوة تحدي ابن الإمارات وعزيمته وإصراره على بلوغ أعلى المراتب” متمنياً لهما التوفيق والنجاح في مهمتهما المقبلة.

 

وفي 5 مارس 2019 م ، استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم المنصوري والنيادي.

 

ذكرت الإمارات اليوم الاثنين 25 فبراير 2019 م ، إنها سترسل إما هزاع المنصوري أو سلطان النيادي إلى محطة الفضاء الدولية في 25 سبتمبر/أيلول 2019 م على متن الصاروخ الروسي سويوز. وقال المنظمون إنهم سيعلنون اسم رائد الفضاء الذي سيذهب في وقت لاحق، في حين اعلنوا عن موعد انطلاق الرحلة التي ستحمل رائد الفضاء إلى المحطة الدولية.

.

الإعلان عن اختيار هزاع المنصوري

في يوم 12 إبريل 2019 م ، أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء عن اختيار هزاع المنصوري ليكون رائد الفضاء الأساسي في مَهمة الانطلاق إلى محطة الفضاء، ليصبح أول إماراتي يذهب إلى الفضاء وأول رائد فضاء عربي يذهب إلى محطة الفضاء الدولية.

 

هزاع المنصوري Hazzaa Ali AlMansoori

  • الجنسية: إماراتي
  • بلد الإقامة: الإمارات العربية المتحدة
  • تاريخ الميلاد: 13 ديسمبر 1983 م
  • العمر: 35 سنة

هو رائد فضاء إماراتي في “مركز محمد بن راشد للفضاء” ويبلغ من العمر 34 عاماً ، و هو ضابط طيار في “القوات المسلحة الإماراتية” ، وتم اختياره لتنفيذ مهام علمية في “محطة الفضاء الدولية”، بالتعاون مع وكالة الفضاء الروسية “روسكوسموس” .
لديه خبرة تزيد عن 14 عاماً في الطيران الحربي، وقد خضع لمجموعة برامج تدريبية في الإمارات وخارجها منها دورات تخصصية متقدمة في النجاة من الغرق وتدريب على الدوران وقوة التسارع تصل إلى “9 جي”، ومناورات العلم الأحمر في الولايات المتحدة الأميركية.

 

حاصل على بكالوريوس في علوم الطيران من “كلية خليفة بن زايد الجوية” في الإمارات العربية المتحدة.

 

طموح بلا سقف

لم يكن وصول رائدي الفضاء إلى هذه المرحلة من برنامج الإمارات لرواد الفضاء بالأمر اليسير، حيث كان عليهما بذل الكثير من الجهد والعمل الشاق، ناهيك عن تقديمهما العديد من التضحيات ليضمنا الصعود إلى هذه المكانة المتميزة. لقد وقع الاختيار على رائدي الفضاء المنصوري والنيادي من بين 4022 مرشح، حيث استطاعا أن يجتازا بنجاح سلسلة من الاختبارات الذهنية والبدنية.

 

ويروي المنصوري- البالغ من العمر 35 عاماً وأب لأربعة أطفال- أن عشقه للفضاء بدأ وهو في سن مبكرة، حيث قاده شغفه الشديد بعلم الفلك إلى أن يصبح طياراً عسكرياً، وأن يكون متميزا بين أقرانه. وتحلم ابنته مريم بأن يأتي اليوم الذي تروي فيه قصة كفاح والدها وكيف أصبح أول رائد فضاء إماراتي يسافر في مهمة إلى محطة الفضاء الدولية.

 

ويعتبر يوم 3- 9 – 2018 يوماً استثنائياً في حياة الشباب الإماراتي ويؤرخ لحدث عظيم في تاريخ دولتنا الفتية لأن فيه أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي عن اختيار أول رائد فضاء إماراتي من أجل صنع مستقبل وريادة دولة الإمارات العربية المتحدة وإنجازاتها الرائدة في مجال الفضاء.

 

ففي فيديو يروي الإعلامي سلطان البادي أن رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري أرسل له هدية عبارة عن شعار “طموح زايد” موقع بتاريخ 3-9 ، فسأله عن سر هذا التاريخ فأجابه أنه في هذا اليوم من العام الماضي أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن اختيار أول رائد فضاء إماراتي فهو تاريخ محفور في ذاكرة هزاع المنصوري والشباب الإماراتي عامة.

 

وقد اعتمد مركز محمد بن راشد للفضاء، بالتعاون مع المؤسسة الاتحادية للشباب، شعار أول مَهمة فضاء إماراتية عربية تنطلق إلى محطة الفضاء الدولية في 25 سبتمبر المقبل تحت مسمى “طموح زايد”.

 

وأشاد المنصوري بدور أسرته، واصفاً دعمهم له بأنه «عامل مؤثر للغاية» في مسيرته. وأضاف المنصوري قائلا «لقد كان أطفالي يتابعون تقدمي في مراحل الاختيار، حيث يملأهم حماس شديد أن يأتي اليوم الذي يشاهدونني وأنا أسبح في الفضاء، حيث يتساءلون فيما بينهم كيف سأتمكن من القيام بذلك! أعتقد أنه انجاز كبير ومحل فخر بالنسبة لأسرنا أن يرونا نُجري التجارب ونقوم بعمل تقارير في الفضاء، وهم يتابعوننا من الأرض». ويواصل رائد الفضاء المُتدرب المنصوري الحديث «زوجتي تدعمني منذ البداية، حيث تحرص على الاهتمام بكل أمور أطفالنا وتسهر على راحتهم، من دون أن تطلب مني أي شيء، كي أتمكن من التركيز على الاختبارات والمهمة المُقدم عليها». (المصدر)

 

سلطان النيادي

أما سلطان النيادي فيبلغ من العمر 37 عاماً، وهو حاصل على شهادة الدكتوراة في تكنولوجيا المعلومات “منع تسرب البيانات” من جامعة جريفيث في أستراليا عام 2016، وعلى الماجستير في أمن المعلومات والشبكات من الجامعة ذاتها، وبكالوريوس في هندسة الإلكترونيات والاتصالات من جامعة برايتون البريطانية، وأتم برنامج التعليم العام في تكنولوجيا المعلومات من المملكة المتحدة عام 2001 م.

 

سلطان النيادي أب لأربعة أطفال – صاحب خلفية عسكرية. ويتقاسم النيادي وابنته ريم عشق كل ما يتعلق بعلوم الفضاء، ولذا فقد تحمس كثيراً للتقديم فور مشاهدته تغريدة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تطلب مرشحين للتقدم والانضمام لبرنامج الإمارات لرواد الفضاء. ويقول النيادي «لقد كان السفر إلى الفضاء حلماً يراودني منذ الطفولة، حيث اعتدت النظر إلى صفحة السماء لمطالعة النجوم المتلألئة. وكنت استطيع تحديد درب التبانة من مواقع النجوم، وكانت تلك هي بداية عشقي وارتباطي بالفضاء».

 

وخلال معرض حديثه عن التشجيع الذي يتلقاه، يقول النيادي «أعتقد أن دعم القيادة السياسية الرشيدة في بلادنا في المقام الأول، علاوة على تحفيز أفراد عائلاتنا وأبناء شعبنا الإماراتي هو ما يدفعنا للمُضي قُدماً في جميع الإجراءات واجتياز التدريبات الأخرى». ويتابع النيادي قائلا «تلعب زوجاتنا دوراً كبيراً فيما وصلنا إليه، حيث عانين الكثير. ومن المعروف في حياة رواد الفضاء أنهم يقضون أوقاتاً طويلة بعيداً عن عائلاتهم، وبالتالي تتولى الزوجات مسألة رعاية الأطفال خلال تلك الفترات.. لذا، تستحق الزوجات منا كل الاحترام والتقدير». (المصدر)

.

التدريبات

 

الجدول الزمني للرحلة الفضائية الإماراتية المأهولة

 

  • يوم 6 ديسمبر 2017 م ، الدعوة للتسجيل في برنامج الإمارات لرواد الفضاء.
  • التدريب في ناسا.
  • تعلم اللغة الروسية.
  • يوم 26 يناير 2019 م : التدريب علي انعدام الجاذبية علي طائرة (مركز يوري جاجارين).
  • يوم 27 يناير 2019 م : التدريب على السوكول SOKO ، و«كرسي السويوز».
  • فبراير 2019 م: تدريب البقاء على قيد الحياة (في بيئة المحيطات والنجاة في البرد القارس).
  • يوم 26 فبراير 2019 م : إعلان عن المشارك في الطاقم الرئيسي.
  • يونيو 2019 م : التدريب في المركز الأوروبي.
  • التدريب على المعدات الموجودة على متن محطة الفضاء الدولية: محاكاة العمل على الجزء الروسي من المحطة.
  • محاكاة القسم الروسي والأوروبي والأمريكي والياباني في المحطة الدولية، إضافة إلى محاكاة نظام الشحن الوظيفي وإدارة البيانات.
  • التدريب على الكاميرات التي يتم استخدامها أثناء وجود رواد الفضاء على المحطة.
  • يوم 12 يوليو 2019 م : التجربة الأولي لبدلة رائد الفضاء ومحاكاة ارتفاع صغير.
  • يوم 30 يوليو 2019 م : التجربة الثانية لبدلة رائد الفضاء لمحاكاة ارتفاع أكبر.
  • الإثنين 19 أغسطس 2019 م : يتدرب رواد الفضاء، خلال الاختبارات النهائية، على جهاز الطرد المركزي الذي يحاكي رحلة العودة إلى الأرض على متن كبسولة “سويوز”.
  • التدريب على الإقلاع والتعامل مع الحالات الطارئة كالهبوط في بيئة المحيطات والنجاة في البرد القارس.
  • يوم 30 أغسطس 2019 م : سيخضع اليوم الطاقم الرئيسي للإختبارات النهائية على جهاز محاكاة المركبة الفضائية “سويوز” وسيتم تقييم الطاقم الاحتياطي على القسم الروسي من محطة الفضاء الدولية.
  • يوم 31 أغسطس 2019 م نهاية التدريبات.
  • يوم الخميس 05 سبتمبر 2019 م : مؤتمر صحفي.
  • يوم 10 سبتمبر بدأ مرحلة العزل لمدة 15 يوم .

التدريب في ناسا

 

وتواجد رائدا الفضاء الإماراتيان هزاع المنصوري وسلطان النيادي مؤخراً في مركز ليندون بي جونسون، التابع لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا، حيث خضعا لمجموعة تدريبات نوعية على مختلف جوانب مهمة الانطلاق إلى محطة الفضاء الدولية مع طاقمي المهمة الرئيسي والبديل.

 

يوم 16 يوليو 2019 م ، نشر هزاع ” خلال اللقاء الصحفي في مركز لندون بي جونسون للفضاء (JSC)، التابع لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) مع رائد الفضاء الروسي أوليغ سكريبوتشكا ورائدة الفضاء الأمريكية جيسيكا مائير ،شاركنا فيه وسائل الإعلام عن تدريباتنا واستعداداتنا الحالية وقمنا بالإجابة على أسئلة مختلفة من الإعلاميين”.

 

وعن ذلك أيضا نشر رائد الفضاء Andrew Morgan يوم 17 يوليو 2019 م:

 

Press conference earlier this week for crewmates Oleg Skripochka,@Astro_Jessica and UAE’s first astronaut @astro_hazzaa — we will welcome them aboard for #Expedition61 this fall! I especially look forward to their arrival since #SoyuzMS15 will be my ride home in Spring 2020!

اللقاء الصحفي في مركز لندون بي جونسون للفضاء يوم 15 يوليو 2019 م في تمام الساعة 10 مساءً

 

وشملت التدريبات الأجهزة والمعدات والتعامل مع حالات الطوارئ، لا سيما انخفاض ضغط الهواء، أو تسرب غاز الأمونيا في المحطة، وكذلك التعرف على أجزاء محطة الفضاء الدولية عن طريق نموذج كامل من المحطة موجود في مقر “ناسا”، يضم القسمين الروسي والأمريكي.

 

يوم 27 يوليو 2019 م نشر سلطان النيادي ” خلال زيارتنا لناسا @NASA في مركز جونسون للفضاء في هيوستن @NASA_Johnson، سنحت لنا الفرصة لدخول مركز المراقبة والتحكم لمهام أبولو والذي جدد بالكامل وتم إفتتاحه تزامناً مع إحتفالية هبوط أول إنسان على سطح القمر قبل 50 سنة. مكان تاريخي معروض بتفاصيل مذهلة”.

.

مركز المراقبة والتحكم لمهام أبولو والذي جدد بالكامل (اضغط لتكبير الصورة)

وقال سعيد كرمستجي، مدير مكتب الرواد بمركز محمد بن راشد للفضاء، إنَّ التحضيرات لهذه المهمة بدأت في 3 سبتمبر/أيلول 2018 م ، من خلال تدريبات مكثفة لكل من هزاع المنصوري وسلطان النيادي تحضيراً للمهمة التاريخية التي تنطلق في 25 سبتمبر/أيلول 2019 م ، وأضاف أنَّ تدريبات الرائدين بدأت في مركز يوري جاجارين لتدريب رواد الفضاء في موسكو بتعلم اللغة الروسية وذلك كمطلب رئيسي لضمان نجاح التدريبات اللاحقة على مركبة “سويوز” والإقلاع والهبوط إذ قضوا عاماً من التحديات خاضا خلاله العديد من الاختبارات والتدريبات بكل ثقة وعزم ونجاح استعداداً لهذه المهمة التي تشكل مرحلة مهمة في تاريخ الإمارات.

 

(سبتمبر 2019 م) قال قائد البعثة، رائد الفضاء الروسي أوليج سمريبوتشكي، إن الاختبارات، التي أجريت بمركز إعداد وتدريب رواد الفضاء في «مدينة النجوم» (60 كم جنوب موسكو)، تضمنت محاكاة العمل على الجزء الروسي من المحطة، إضافة إلى آلية إجراء التجارب العلمية المقررة كذلك ضمن برنامج الرحلة ، وأوضح أنه لم تكن لدى لجنة الفحص أية ملاحظات على أداء فريق البعثة، وأن رواد الفضاء أظهروا جدارة خلال التدريبات والفحوص، ومستوى عالياً من الحرفية في مهارات الرقابة والمساعدة المتبادلة بين أعضاء الفريق.

.

مركز “يوري جاجارين”.. مصنع رواد الفضاء

 

على مدى عام كامل خضع رائدا الفضاء الإماراتيان هزاع المنصوري وسلطان النيادي لتدريبات مكثفة في مركز يوري جاجارين لتدريب رواد الفضاء ، ويقع المركز في مدينة النجوم بالعاصمة الروسية موسكو؛ حيث يقوم بتدريب رواد الفضاء وإعدادهم لجميع مراحل التحضير ما قبل وخلال الانطلاق إلى الفضاء، ومن ثم العودة والهبوط على الأرض، كما يملك المركز نسخاً أصلية لمركبات فضائية حقيقية وتشمل تدريباته أيضاً إجراء أبحاث علمية على متن محطة الفضاء الدولية.

 

وأخذ المركز اسمه نسبة إلى رائد الفضاء الروسي يوري جاجارين الذي يعتبر أول إنسان يصعد إلى الفضاء وذلك في عام 1961 م ؛ حيث انطلق جاجارين على متن مركبة فوستوك-1 إلى الفضاء، واستمر دورانه حول الأرض 106 دقائق.

 

وكان يوري جاجارين أكد أنه أول إنسان سوف يطير إلى الفضاء قبل يومين من إقلاع مركبته؛ حيث كتب الرائد الروسي خطاب الوداع لزوجته قبل يوم من الرحلة التاريخية، تحسباً لفشل مهمته وموته، بيد أنه نجح في مهمته وعاد إلى الأرض بسلام.

 

وفي 27 مارس 1968 توفي جاجارين جراء تحطم طائرته الحربية خلال رحلة تجريبية خارج موسكو، ورغم مرور 51 عاماً على وفاته فلا يزال يوري جاجارين بطلاً وطنياً في روسيا ويحظى بشهرة عالمية.

.

التدريب علي محاكاة انعدام الجاذبية

نشر المركز الإماراتي يوم 26 يناير 2019 م ” هزاع المنصوري وسلطان النيادي خلال تدريبهما في مركز يوري جاجارين لتدريب رواد الفضاء في روسيا، في بيئة تحاكي ظروف انعدام الجاذبية”.

 

@Astro_Hazzaa and @Astro_Alneyadi during the parabolic flight training at the Yuri Gagarin Cosmonaut Training Center in Russia.

بيئة تحاكي ظروف انعدام الجاذبية Parabolic Flight Training (اضغط لتكبير الصورة)

 

تدريب البقاء على قيد الحياة

 

تلقى الرائدان كذلك بعضاً من التدريبات القاسية التي ساعدتهم في تعلم كيفية البقاء على قيد الحياة في درجة حرارة متدنية تصل لـ 10 درجات تحت الصفر، وذلك في إحدى غابات شمال شرق العاصمة الروسية موسكو.

 

حيث تعرضوا في فبراير 2019 م لهذه التجربة القاسية التي تهدف إلى تزويد رواد الفضاء بعدد من المهارات التي تمكنهم من البقاء لـ 3 أيام على الأقل في بيئة بالغة القسوة، في حال انحراف كبسولة الهبوط عن مسارها واضطرارها للهبوط في مناطق أو غابات غير مأهولة شديدة البرودة.

 

وذلك باستخدام معدات وأجهزة موجودة على متن الكبسولة. وتعلم المنصوري والنيادي خلال التدريبات كيفية الخروج من الكبسولة بطريقة صحيحة، وبناء مأوى آمن لهما، فضلاً عن مهارات الإسعافات الأولية، والتعامل مع الضغوط، وإدارة الموارد المتاحة في البيئة المحيطة، والتواصل مع فرق البحث والإنقاذ من حيث الإشارات المرئية كالمشعل الحراري والاتصال اللاسلكي.

.

التدريب في المركز الأوروبي

حضر جانب من التدريبات سعادة يوسف الشيباني، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء، وسالم المري، مدير برنامج الإمارات لرواد الفضاء في مركز محمد بن راشد للفضاء (يوم 01 يوليو 2019 م).

 

  • التدريب علي الأجهزة والأنظمة الموجودة في الوحدة الأوروبية.
  • التدريب علي نظم دعم الحياة التي تضمن الحفاظ على حياة الرواد في المحطة.
  • التدريب علي وسائل الاتصال بالمحطة الأرضية.
  • التدريبات على التجارب العلمية التي سيتعين على رائدي الفضاء الإماراتيين العمل عليها.
    • تجربة إدراك الزمن في بيئة الجاذبية الصغرى.
    • ديناميكا الموائع في الفضاء (Fluidics).
    • تأثير الفضاء على الدماغ.
    • دراسة تأثير الرحلات الفضائية على الحمض النووي (DNA) في الجسم البشري.

 

أعلن المركز الأوروبي لرواد الفضاء التابع لوكالة الفضاء الأوروبية في مدينة كولون الألمانية إتمام تدريب رائدي الفضاء الإماراتيين هزاع المنصوري وسلطان النيادي؛ ضمن خطة التدريبات في إطار الاستعدادات لانطلاق أول رائد فضاء إماراتي إلى المحطة الدوليّة.

 

وتضمن البرنامج تدريبات على الوحدة الأوروبية-كولومبوس من محطة الفضاء الدوليّة وهي عبارة عن مختبر أبحاث علمية تُجرى في الفضاء. وحضر جانباً من التدريبات يوسف حمد الشيباني، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء، وسالم المري، مساعد المدير العام للشؤون العلمية والتقنية في مركز محمد بن راشد للفضاء، ومدير برنامج الإمارات لرواد.

 

يوم 1 يوليو 2019 م نشر مركز محمد بن راشد للفضاء ” أتمَّ هزاع المنصوري وسلطان النيادي التدريبات النظرية والعملية في مركز رواد الفضاء الأوروبي التابع لوكالة الفضاء الأوروبية في كولون، ألمانيا. ركزت التدريبات على عدد من التجارب العلمية التي سيقوم بها أول رائد فضاء إماراتي عربي على متن محطة الفضاء الدولية”.

 

وأتمَّ رائدا الفضاء الإماراتيان نحو 30 ساعة من التدريبات النظرية والعملية، أشرف عليهما مجموعة خبراء مختصين من وكالة الفضاء الأوروبية، وركّزت على الأجهزة والأنظمة الموجودة في الوحدة الأوروبية من محطة الفضاء الدوليّة ومنها نظم دعم الحياة التي تضمن الحفاظ على حياة الرواد في المحطة.

 

وتدرّب الرائدان كذلك على وسائل الاتصال بالمحطة الأرضية داخل نموذج مطابق للمختبر الأوروبي كولومبوس الموجود على متن محطة الفضاء الدوليّة، والذي يُعد أكبر مساحة أوروبية من المحطة تتشارك فيها “ناسا” ووكالة الفضاء الأوروبية لإنجاز أكبر عدد من الأبحاث العلمية في بيئة منعدمة الجاذبية تقريباً.

 

وخضع الرائدان إلى مجموعة من التدريبات على التجارب العلمية التي سيتعين على رائدي الفضاء الإماراتيين العمل عليها خلال فترة وجودهما على متن المحطة. وجرى هذا التدريب بالتعاون مع مدربين وباحثين من وكالة الفضاء الأوروبية وتضمنت التجارب العلمية 4 أنواع رئيسية شملت تجربة إدراك الزمن في بيئة الجاذبية الصغرى، وديناميكا الموائع في الفضاء (Fluidics)، وتأثير الفضاء على الدماغ، ودراسة تأثير الرحلات الفضائية على الحمض النووي (DNA) في الجسم البشري؛ حيث ستُجرى هذه الدراسة لأول مرة على إنسان من المنطقة العربية.

 

واطلع يوسف حمد الشيباني، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء، خلال جولة تعريفية في مختلف الأقسام الخاصة بالتدريب في المركز الأوروبي لرواد الفضاء التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، على أحدث التقنيات، والأجهزة العلمية المتطورة ذات الكفاءة العالية، التي تستخدم في تدريب رائدي الفضاء الإماراتيين.

 

وقال الشيباني إن المركز الأوروبي يمتلك مستوى متقدماً من الخدمات، شملت أحدث التقنيات والأجهزة العلمية المتطورة؛ الأمر الذي يسهم بشكل كبير في تطوير وبناء قدرات هزاع المنصوري وسلطان النيادي.

 

وأكد أن “ما شاهدته في المركز يعكس حرص قيادة دولة الإمارات على توفير جميع الإمكانات والتقنيات الحديثة، التي تؤهّل رائدي الفضاء الإماراتيين لأداء مهمة الانطلاق إلى محطة الفضاء الدوليّة على أكمل وجه، والعودة إلى أرض الوطن بسلام؛ لاستكمال مسيرة البناء، لاسيما في قطاع الفضاء”.

 

وأوضح سالم المري، مساعد المدير العام للشؤون العلمية والتقنية في مركز محمد بن راشد للفضاء، ومدير برنامج الإمارات لرواد الفضاء، أن ضرورة هذه التدريبات تكمن في استعداد رائد الفضاء الإماراتي للتجول في محطة الفضاء الدوليّة والعمل في مختلف أقسامها بطلاقة خاصة في الحالات الطارئة، وكذلك القيام بالمهام العلمية التي ستوكل إليه على متن المحطة على أكمل وجه.
وأكّد المري أن “تجربتي الحمض النووي وإدراك الزمن بدأتا خلال التدريبات عن طريق أخذ عينات وبيانات أولية من رائدي الفضاء الإماراتيين؛ إذ إن الهدف من هذه التجارب هو قياس أثر بيئة الجاذبية الصغرى والسفر إلى الفضاء على جسم الإنسان”.

 

ويعد المركز الأوروبي لرواد الفضاء EAC ، التابع لوكالة الفضاء الأوروبية بمدينة كولون في ألمانيا الجهة المسؤولة عن تدريب وتحضير رواد الفضاء للمهمات المستقبلية في وكالة الفضاء الأوروبية؛ حيث يضم 4 أقسام. يختص كل قسم بمهمة معينة كالتدريب والطب والتعليم، إضافة إلى قسم خاص بالتواصل مع رواد الفضاء على متن المحطة الفضائية الدولية عبر شبكة التحكم الأرضية.

 

ويعمل أيضاً بشكل رئيسي على تجهيز رواد الفضاء بالخبرات اللازمة (كالتدرب باستخدام بركة الطفو المحايد)، ودعمهم بجميع التقنيات اللازمة تحت إشراف مختبر “كولومبوس”، الذي أُطلق في فبراير/شباط 2008 على متن المركبة الفضائية أتلانتيس وسُمي تيمناً بالرحالة والمستكشف كولومبوس.

 

ويُدرِّب المركز رواد الفضاء على كيفية تشغيل الأجهزة الأوروبية على متن محطة الفضائية الدوليّة، إضافة إلى التأكد من الحفاظ على رواد الفضاء بمستويات عالية من الصحة واللياقة والكفاءة، من خلال توفير الرعاية الطبية المتخصصة والدعم العام لرواد الفضاء الأوروبيين في جميع مراحل المهمة.

 

يوم 2 يوليو 2019 م نشر هزاع المنصوري ” خلال تدريباتنا على الوحدة الأوروبية “كولومبوس” في وكالة الفضاء الأوروبية، التقينا مع رائد الفضاء البريطاني تيم بيك وشاركنا خبرته وتجربته في محطة الفضاء الدولية”.

 

التدريب على السوكول SOKOL

 

  • بدلة الفضاء “سوكول كي في 2” Sokol KV2 .
  • الإستخدام على متن صواريخ “سويوز”.

 

نشر رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري، عبر حسابه بموقع “أنستجرام”، مقطع فيديو يُظهر تجربته لبدلة “السوكول SOKOL” التي يرتديها رواد الفضاء.

 

وعلّق “المنصوري” على المقطع بقوله: “أثناء تجريب بدلة الفضاء Space Suit (السوكول SOKOL) ومعناها بالعربية (الصقر Falcon)، حيث يقوم الخبراء في مصنع زفيزدا Zvezda بقياس مركز الكتلة Center of Mass ، الذي يعد من المعطيات المُهمة في عملية إطلاق الصاروخ الذي يحمل مركبة السويوز وحساب مساره”.

 

وكان “المنصوري” نشر من قبل عدداً من الصور وهو يرتدي بدلة الفضاء، وبطانة الكرسي المخصص له على المركبة، موضحاً أنه استمر بالجلوس على الكرسي لمدة ساعتين لإبلاغ الخبراء عن أي ملاحظات ، وأشار “المنصوري” إلى أن البدلة تعمل على حماية رواد الفضاء في حال حدوث انخفاض في الضغط على متن المركبة.

 

يتم التدريب على ارتداء بدلة الفضاء «سوكول SOKOL» التي يبلغ وزنها 10 كيلوجرامات في غضون 25 ــ 30 ثانية فقط ، وظهر الرائدان في مقطع فيديو مصور وهما يلتقطان خلال هذه المدة القصيرة لوحاً يزن 50 كيلوجراماً، وذلك لمحاكاة التعامل مع المعدات والأدوات في بيئة العمل في محطة الفضاء الدولية.

 

وتم أخذ مقاسات تفصيلية لأجسامهما حتى يتم تصميم بدلة «سوكول SOKOL» وكرسي رائد الفضاء في مركبة السويوز، وهو إجراء ضروري لضمان السلامة، فيما شملت التدريبات المكثفة أيضاً التواجد بغرفة الضغط التي تحاكي الارتفاع عن سطح البحر بـ 5 و 10 كيلومترات، الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض الضغط الجوي ونسب الأكسجين في المعدلات الطبيعية.

 

ونشر سلطان النيادي يوم 12 يوليو 2019 م ” خلال تجربتي الأولى لبدلة الفضاء السوكول “الصقر” والتي صنعت بشكل خاص وحسب المقاسات الدقيقة. بالإضافة إلى بطانة المقعد والقفازات والسماعات. عمل رائع قام به مصنع زفيزدا Zvezda في موسكو”.

 

التجربة الأولى لبدلة الفضاء السوكول Sokol Suit

وكمل “بدلة السوكول مصممة للإرتداء داخل مركبة السويوز أثناء الإطلاق والهبوط. وهي تعمل على حماية رواد الفضاء في حالة فقدان الضغط داخل المركبة. توجب علي تجربة المقعد والبدلة وهي مضغوطة لمدة ساعتين كاملتين والإبلاغ عن أية ملاحظات”.

تجربة المقعد والبدلة وهي مضغوطة لمدة ساعتين كاملتين والإبلاغ عن أية ملاحظات (اضغط علي الصورة للتكبير)

 

التجربة الثانية لبدلة سوكول SOKOL

يوم 30 يوليو 2019 م نشر سلطان النيادي ” خلال تجربتي الثانية لبدلة السوكول Sokol Suit ومن داخل غرفة تفريغ الضغط الجوي، حيث تم محاكاة الإرتفاع بمقدار 40 كيلومتر عن سطح البحر الإرتفاع الذي يكون فيه الضغط الجوي شبه معدوم. جلست لمدة ساعتين معتمداً على فرق الضغط الذي تؤمنه البدلة”.

 

Today we hit an altitude of 40 km, where the atmospheric pressure is nearly 0. I sat for two hours inside the vacuum chamber putting my trust in the Sokol suit. Is it scary? Nah.. it is only vacuum of space!

 

كما نشر مركز محمد بن راشد للفضاء صورة لهزاع المنصوري تجمعه مع الطاقمين الرئيسي والبديل لمهمة الانطلاق إلى محطة الفضاء الدولية، حيث يعتبر “المنصوري” أول رائد فضاء إماراتي، إذ تفصله ٥٥ يوماً عن رحلته إلى محطة الفضاء الدولية، على متن مركزبة “سويوز إم إس ١٥”، التي ستنطلق في ٢٥ سبتمبر/أيلول، من محطة بايكونرو الفضائية.

 

وفيما يخص إنجاز رواد الفضاء الإماراتيين للتدريبات بنجاح، قال توماس هنري مارشبيرن، رائد الفضاء الأمريكي ضمن الطاقم البديل للمهمة: “لقد تدربنا لمدة طويلة على العديد من الاختبارات، إذ كان التحدي الأكبر أمامنا هو أن ننسى أننا أمام اختبار ونتعامل على أنه يوم عادي في الفضاء وأيضاً التحدث باللغة الروسية دائماً كان جزءاً من التحدي ومع ذلك طورنا لغة التواصل باستمرار” ، وأضاف أن هزاع المنصوري وسلطان النيادي تدربا لأكثر من عام بقليل وتمكنا خلال هذه الفترة من فهم اللغة الروسية بشكل فاق التوقعات، إذ نفذا كل الأعمال باللغة الروسية.

 

ولفت إلى أنهم يشعرون بالكثير من المتعة والفرح خلال التدريب على هذه المهمة، وقال: “رحلات الفضاء توحد الأمم، نحن بحاجة إلى مشاركة الأجيال القادمة في أنحاء العالم لاستكشاف الفضاء وقيادة الرحلات القادمة لذلك نشجع الجميع على دراسة علوم الفضاء بجد وحماس”.

 

وتتميز الرحلة الفضائية المقبلة بأنها تضم أول رائد فضاء إماراتي- هزاع المنصوري، الذي تمكن من تجاوز مراحل الإعداد الأساسية في مدينة النجوم، والتي تضمنت 90 دورة تدريبية مكثفة، شملت نحو 1500 ساعة تدريبية.

.

أسبوع اختيار أكلات الفضاء

أشار سلطان النيادي إلى أن عملية التدريب في مركز “يوري جاجارين” في “مدينة النجوم” بروسيا تضمّنت تذوق ما بين 20 و30 نوعاً يومياً من طعام الفضاء لمدة أسبوع كامل، وتكون أكلات الفضاء عادة على شكل معجون في أنابيب، يتم تناولها مباشرة ولا يمكن تسخينها، أو على شكل معلبات تحتوي الطعام بصورة متماسكة القوام، أو مجففة مع الماء، ويمكن نسخينها في معدّات خاصة من 5 حتى 7 دقائق.

.

فحوصات طبية

نشر هزاع المنصوري عبر حسابه الرسمي في «تويتر» عدداً من الصور أثناء التحضيرات الأخيرة استعداداً للرحلة، وعلق على هذه الصور قائلاً: «في التحضيرات الأخيرة للتجارب العلمية، يقوم المختصون بأخذ العينات الأولية التي سوف يتم مقارنتها بنتائج فحوصات بعد المهمة، وشملت هذه التجارب: التوازن، التحكم الحركي، وظائف القلب وكثافة العظام».

.

آخر اختبار لرائدي الفضاء الإماراتيين في مركز ” جاجارين” الروسي

طاقم مركبة “سويوز إم إس 15” (اضغط لتكبير الصورة)

يجتاز رائدا الفضاء الإماراتيان الأساسي والاحتياطي هزاع المنصوري وسلطان النيادي يوم 30 أغسطس 2019 م ، امتحانا أخيرا يستمر لمدة يومين قبل أن يقوم المنصوري برحلة إلى المحطة الفضائية الدولية ، ويتمثل الامتحان في محاكاة الرحلة الفضائية بمركز “جاجارين” لتدريب رواد الفضاء.

 

وقال سالم المري مدير برنامج تدريب رواد الفضاء الإماراتيين ، أن التجارب التي سيجريها المنصوري على متن المحطة الفضائية الدولية تتضمن دراسة ضبط عمل نظام القلب والأوعية الدموية وتأثير الرحلة الفضائية على توزيع طاقة خفقان القلب ودراسة حالة العظم ونظام الغدد الصم قبل الرحلة الفضائية وبعدها، وكذلك دراسة تأثير انعدام الوزن على نمو الخلايا، وسرعة نمو البذور والفطر وأعشاب البحر، وتأثير المضادات الحيوية على البكتيريا والتفاعلات الكيميائية الأساسية في الفضاء.

 

واستمرت الاختبارات لمدة يومين:

 

يتضمن في اليوم الأول تدريب الطاقم الرئيسي والذي يضم: هزاع المنصوري، وأوليج سكريبوشكا، وجيسيكا مائير، والطاقم البديل والذي يضم: سلطان النيادي، ورائدي الفضاء سيرغي ريزيكوف، وتوماس مارشبيرن، على اختبارات على القسم الروسي من محطة الفضاء الدولية ISS ، وعلى الحالات الطارئة التي قد تحدث على متن المحطة. وعلى مركبة السويوز وعلى الحالات الطارئة التي قد تحصل خلال الإقلاع والهبوط ، والتدريب علي نظام الشحن الوظيفي «FGB»، ونظام إدارة البيانات؛ حيث من المتوقع استمرار الاختبارات والتدريبات اليوم على جهاز محاكاة مركبة «سويوز».

 

وفي الوقت ذاته، بدأ الطاقم البديل للمهمة والذي يتكون من رائد الفضاء الإماراتي، سلطان النيادي، ورائدي الفضاء سيرغي ريزيكوف، وتوماس مارشبيرن، اختباراً استمر أكثر من 6 ساعات، على جهاز محاكاة المركبة الفضائية «سويوز» والتي ستقل طاقم المهمة إلى محطة الفضاء الدولية.

 

وبدأت الاختبارات في اليومين الأول والثاني بتوجه الرواد لتحية المسؤولين من مركز التدريب قبل اختيار سيناريوهات الاختبار، وتكون السيناريوهات في مظاريف مغلقة يقوم كل رائد فضاء بسحب واحدة منها ، وتستمر الاختبارات لأكثر من 6 ساعات يومياً ويتم اختبار كل طاقم على حدة.

 

وزار وفد وكالة الإمارات للفضاء برئاسة معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة ، مركز جاجارين الروسي لتدريب رواد الفضاء، حيث اطلعوا على آخر مستجدات التدريبات لرائدي الفضاء الإمارتيين استعداداً للانطلاق الى محطة الفضاء الدولية يوم 25 سبتمبر المقبل. (المصدر)

أحمد الفلاسي خلال زيارته المركز (اضغط علي الصورة للتكبير)

.

اختبار جهاز الطرد المركزي

خضع رائدا الفضاء الإماراتيان هزاع المنصوري وسلطان النيادي، الإثنين 19 أغسطس 2019 م ، للمراحل النهائية للفحوص الطبية في اختبار جهاز الطرد المركزي الذي يحاكي رحلة العودة من الفضاء للأرض على متن كبسولة “سويوز”.

اختبار جهاز الطرد المركزي يوم الإثنين 19 أغسطس 2019 م (اضغط علي الصورة للتكبير)

حيث تعرضا إلى قوة جاذبية تصل إلى 8 أضعاف وزنهما الطبيعي، ويستخدم جهاز الطرد المركزي لمحاكاة الدفع الكبير لرواد الفضاء نحو مقاعدهم، وخصوصاً عند انطلاقهم بسرعة نحو الفضاء ومرحلة العودة، وصممت هذه التجارب للتدريب على التكيف مع حالات نقص الأوكسجين في الدماغ، ومنع فقدان الوعي بسبب قوة التسارع الضخمة التي يتعرضون إليها.

 

وقال هزاع المنصوري في منشور توضيحي على “أنستجرام” نشره باللغتين العربية والإنجليزية: “إن وزن رائد الفضاء قد يصل إلى 8 أضعاف وزنه الطبيعي خلال رحلة العودة من المحطة الدولية للفضاء إلى الأرض” ، ونشر المنصوري 3 صور، حيث ظهر في الأولى وهو يلتقط صورة “سيلفي” له وزميله النيادي خلال تواجد الأخير داخل جهاز الطرد المركزي، تحضيراً لبدء الاختبار، بينما تمثلت الصورة الثانية في “سيلفي” آخر له على يسار الصورة وهو مبتسم، فيما تمثلت الصورة الثالثة في استلقائه على كرسي جهاز الطرد المركزي، وإلى جانبيه خبيران بإجراء الفحوص الطبية.

 

وعرض المنصوري مقطعي فيديو، الأول وهو يخضع لاختبار قياس ضغط الدم الطبي من قِبل متخصص، فيما كان الفيديو الثاني لأحد الأجهزة وهو يدور وتتوسطه لوحة طولية تمثل صاروخ الإطلاق نحو الفضاء.

.

مؤتمر صحفي

يوم الخميس 05 سبتمبر 2019 م ، عقد الطاقمان الرئيس الذي يتضمن هزاع المنصوري والروسي أوليغ سكريبوتشكا والأمريكية جيسيكا مائير، والبديل الذي يضم سلطان النيادي وسيرجي ريزيكوف وتوماس مارشبيرن، في مهمة الانطلاق إلى محطة الفضاء الدولية في 25 سبتمبر/أيلول الجاري مؤتمرا صحفيا، بمركز “يوري جاجارين” لتدريب رواد الفضاء، بمدينة النجوم في العاصمة الروسية موسكو؛ وذلك بعد اجتيازهم الاختبارات النهائية للمهمة بنجاح.

 

وقبيل بدء المؤتمر الصحفي، اجتمع الطاقمان الرئيس والبديل لمهمة الـ 25 من سبتمبر، مع لجنة مؤلفة من كل من: وكالة الفضاء الروسية “روسكوسموس”، ووكالة الفضاء الأوروبية (إيسا)، ووكالة الفضاء الأمريكة (ناسا)، ومركز محمد بن راشد للفضاء؛ للحديث عن رواد فضاء المهمة وسيرهم الذاتية والتدريبات التي خضعوا لها والتفاصيل الخاصة بالمهمة.

.

زيارة متحف جاجارين Gagarin Museum

زار الطاقمان الرئيسي والبديل لمهمة الانطلاق إلى محطة الفضاء الدولية، المقررة في 25 سبتمبر/أيلول، متحف جاجارين Gagarin Museum في مركز جاجارين لتدريب رواد الفضاء في ستار سيتي روسيا، الخميس 05 سبتمبر 2019 م .

 

وشاهد رواد الفضاء القطع الأثرية الفضائية التاريخية، وقاموا بالتوقيع في كتاب الزوار بمتحف مكتب يوري جاجارين ثم توجهوا إلى الميدان الأحمر في موسكو للأنشطة التقليدية التي تسبق الانطلاق إلى الفضاء، بما في ذلك وضع الزهور على جدار الكرملين؛ حيث دُفنت رفات شخصيات روسية مهمة أثرت في قطاع الفضاء.

 

ووضع أفراد الطاقمين الورود على قبر كل من جاجارين وسيرجي كوروليف، وزاروا شجرة البلوط “كوزموز” التي زرعها يوري جاجارين في 14 أبريل/نيسان عام 1961 بعد يومين من رحلته التاريخية إلى الفضاء.

 

تقاليد

سيزرع رائد الفضاء هزاع المنصوري شجرة في ممر حديقة رواد الفضاء بمركز بايكونور الفضائي، ضمن تقاليد لرواد الفضاء الذين يغادرون للفضاء لأول مرة. ويهدي المنصوري الشجرة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، والشعب الإماراتي والوطن العربي.

.

التجارب العلمية

6 تجارب لدراسة تفاعل المؤشرات الحيوية لجسم الإنسان في الفضاء.

  • دراسة مؤشرات حالة العظام.
  • دراسة الاضطرابات في النشاط الحركي والتصور وإدراك الوقت عند رائد الفضاء .
  • دراسة ديناميات السوائل في الفضاء.
  • دراسة أثر العيش في الفضاء على البشر.
  • تجارب تخص المدارس في دولة الإمارات.

.

تجارب المدارس

(يوم 7 أكتوبر 2018 م) أكد خالد الهاشمي مدير إدارة المهمات الفضائية في وكالة الإمارات للفضاء لـ«الاتحاد»، أنه يتم حالياً إعداد عدد من المقترحات بالتعاون مع مركز محمد بن راشد للفضاء، حول نوعية التجارب التي ستقام خلال رحلة أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليتم تنفيذها من قبل رائد الفضاء، حيث سيتم تقديم هذه الأفكار والاقتراحات الخاصة بالتجارب من قبل طلاب الجامعات، قبل اعتمادها في المهمة الفضائية.

 

وأشار إلى أنه بالتوازي مع برنامج الإمارات لرواد الفضاء، يوجد برنامج مصاحب مختص بدراسة التجارب العلمية خلال رحلة أول رائد فضاء إماراتي في أبريل المقبل، إضافة إلى التجارب الأخرى التي ستجرى في المستقبل بمحطة الفضاء الدولية.

 

ولفت إلى أنه بعد اعتماد التجارب من قبل مركز محمد بن راشد للفضاء بالتعاون مع وكالة الإمارات للفضاء سوف تتم دعوة الطلاب لإجراء التجارب وتقديم الأفكار، حيث ستعنى بعض التجارب والأفكار بطلاب المدارس وأخرى لطلبة الجامعات، موضحاً أنه من المتوقع مشاركة كبيرة من الطلبة والطالبات، حيث تسهم التجارب العلمية وتقديم الأفكار في إثراء مكونات البحث العلمي، وإلهام الطلبة نحو التوصل لمزيد من الأفكار المبتكرة، والتي سيكون لها بالغ الأثر على برنامج الإمارات الفضائي. وأضاف: تهدف هذه المبادرات إلى ترسيخ ثقافة الابتكار لدى الطلبة، وإتاحة الفرصة أمامهم لاكتشاف مواهبهم في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، حيث يعد تشجيع الطلبة على دخول القطاعات العلمية من الأهداف الاستراتيجية للوكالة، وهو الأمر الذي يتماشى مع الجهود الرامية لتحقيق رؤية الإمارات 2021 في تطوير الكفاءات المواطنة التي ستقود مرحلة التحول للاقتصاد المعرفي.

 

وأعلن المدير العام لوكالة الإمارات للفضاء، محمد ناصر الأحبابي، اليوم الجمعة 16 نوفمبر 2018 م ، أن دولة الإمارات تنظر نحو العالمية، من خلال برنامج فضاء بشري مستدام بهدف المشاركة في التجارب العلمية في الفضاء ، وقال “الأحبابي”: “نحن نتبنى عدد من التجارب العلمية التي سيقوم بها رائد الفضاء في محطة الفضاء الدولية، في مجال العلوم سواء كانت البيولوجية أو الكيميائية وكذلك الزراعة، عندنا تجربة لزراعة النخلة في محطة الفضاء الدولية وهذه تجربة علمية”، وفقًا لصحيفة “البيان” الإماراتية. وحول البرنامج؛ أوضح “الأحبابي” أن “رائد الفضاء اليوم لن يذهب لمجرد الزيارة، وإنما سيذهب لتنفيذ تجربة علمية”.

 

(يوم 05 سبتمبر 2019 م) بدأ الطاقم الرئيسي للبعثة 61/62 إلى محطة الفضاء الدولية، 25 سبتمبر الجاري، في الإعداد لرحلة المركبة “سويوز-15” التي سيطلقها الصاروخ “سويوز-إف جي” إلى المحطة الفضائية الدولية.

 

وعلى متن المركبة سوف يتكون الطاقم من قائد المركبة، أوليغ سكريبوتشكا (روس كوسموس)، ومهندس المركبة، جيسيكا مائير (ناسا)، ومهندس ثان للمركبة، هزاع المنصوري (الإمارات). وبينما صرح رائد الفضاء الإماراتي، عن حمله جملا صغيرا بني اللون، للاستدلال على حالة انعدام الوزن على متن المركبة.

 

وسيشارك المنصوري، بحسب مداد نيوز على مركبة الفضاء «سيوز ــ إم إس 15» بإجراء 16 تجربة علمية مختلفة، بما فيها دراسة تأثير حالة انعدام الوزن على زراعة التمور، إلى جانب إجراء جولة مصورة بالفيديو على المحطة الفضائية، وهي المرة الأولى في التاريخ التي يكون فيها البث من خلال المركبة الفضائية باللغة العربية.

 

سينفذ رائد الفضاء هزاع المنصوري 16 تجربة علمية بالتعاون مع وكالات فضاء عالمية منها الروسية “روسكوسموس” ووكالة الفضاء الأوروبية “إيسا” بينها 6 تجارب على متن محطة الفضاء الدولية لدراسة تفاعل المؤشرات الحيوية لجسم الإنسان في الفضاء مقارنة بالتجارب التي أجريت على سطح الأرض ، وكذلك دراسة مؤشرات حالة العظام والاضطرابات في النشاط الحركي والتصور وإدراك الوقت عند رائد الفضاء إضافة إلى ديناميات السوائل في الفضاء وأثر العيش في الفضاء على البشر.

 

سيتم خلال رحلة الـ 8 أيام، على متن محطة الفضاء الدولية، دراسة تصور وإدراك الوقت عند رائد الفضاء، باستخدام نظارات VR، من خلال تمارين معدة مسبقاً لقياس مدى إدراك الوقت وسرعته في الفضاء مقارنة بالإدراك على سطح الأرض.

 

وتتضمن المهمة العلمية تجارب تخص المدارس في دولة الإمارات ضمن مبادرة العلوم في الفضاء التي أطلقها مركز محمد بن راشد للفضاء، وستسهم هذه التجارب في رفد المناهج الإماراتية بمواد علمية جديدة تكون نتاج المهمة الأولى المأهولة للإمارات إلى الفضاء.

.

التعريف بكيفية استخدام كاميرا الروبوت “Int-Ball”

ينظم مركز محمد بن راشد للفضاء بالتعاون مع وكالة استكشاف الفضاء اليابانية “جاسكا” فعاليات تعليمية في الفترة ما بين 25 – 30 سبتمبر/أيلول، للتعريف بكيفية استخدام كاميرا الروبوت “Int-Ball” باستخدام مختبر كيبو الياباني (KIBO) في محطة الفضائية الدولية ، خلال تواجد هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي على متن محطة الفضاء الدولية “ISS“.

 

تأتي الفعاليات التعليمية في إطار تزويد الطلاب الإماراتيين المبتعثين في اليابان والمهتمين بالمزيد من المعلومات حول أحدث التقنيات المستخدمة في قطاع الفضاء، إذ سيعرض هزاع المنصوري عبر بث مباشر من محطة الفضاء الدولية كيفية التحكم بالروبوت الياباني وآلية عمله في الفضاء.

 

تتخلل الفعالية التعليمية مجموعة من الأسئلة والأجوبة مع طلاب دولة الإمارات، وسيتم نقلها في بث مباشر بغرفة التحكم في مركز “تسوكوبا” الفضائي التابع للوكالة اليابانية لاستكشاف الفضاء الجوي وفي مركز محمد بن راشد للفضاء في دبي.

 

ويعمل فريق متخصص من المهندسين الإماراتيين في محطة التحكم الأرضية لإدارة مهمة أول رائد فضاء يصعد على متن محطة الفضاء الدولية من خلال التواصل واستقبال المعلومات وتوزيعها على المحطات الأرضية الأخرى التي تشمل 4 محطات.

.

ما يصطحبه رائد الفضاء الإماراتي في رحلته الفضائية

كشف مركز محمد بن راشد للفضاء علي لسان مدير برنامج تدريب رواد الفضاء الإماراتيين سالم المري ، أن المنصوري سوف يحمل معه حوالي 10 كجم من الأغراض الرمزية التي ترتبط بتراث وثقافة وتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، وأخرى سوف يستخدمها الرائد على متن المحطة الفضائية الدولية.

 

وتنقسم تلك الأغراض إلى أشياء رمزية مثل علم الإمارات والشعارات، والتي قد تعود من محطة الفضاء الدولية وعليها ختم المحطة، لتوضع في المتاحف أو توزع كتذكار لقيادات البلاد، وبالإضافة أيضا إلى 30 بذرة لشجرة الغاف (جنس من النباتات البقولية)، ستعود للأرض من الفضاء لتزرع في كافة أنحاء الإمارات احتفاء بعام التسامح ، إضافة إلى أكلة “البلاليط” الشعبية الإماراتية.

 

كذلك يحمل المنصوري:

 

  • متعلقات شخصية مثل صور عائلته وبعض الذكريات.
  • علم الإمارات المصنوع من الحرير النقي والشعارات، والتي من الممكن عودتها من محطة الفضاء الدولية إلى الأرض عليها ختم المحطة، وسيتم وضعها في المتاحف أو توزيعها كتذكار في الإمارات.
  • صورة للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، تجمعه مع وفد من رواد فضاء “أبولو”.
  • نسخة من القرآن الكريم.
  • مواد متعلقة بالتجارب العلمية التي سيجريها مثل كرات قابلة للنفخ تمثل كوكبي الأرض والمريخ، وغيرها.
  • كتاب “قصتي” للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والذي له مكانة لدى مركز محمد بن راشد للفضاء ، إذ استهلّ سموه هذا الكتاب بقصة الإعلان عن برنامج الإمارات لرواد الفضاء.
  • كتاب مركز محمد بن راشد للفضاء “السباق نحو الفضاء”.
  • كما سيحمل معه القصص والأشعار والرسومات الفائزة في مسابقة “أرسل إلى الفضاء” التي أطلقها المركز من قبل.
  • عدد 30 بذرة لشجرة الغاف ستعود إلى الأرض من الفضاء لتزرع في كل أنحاء الإمارات وذلك احتفاءً بعام التسامح.
  • أطعمة إماراتية مثل أكلة “البلاليط” الشعبية الإماراتية. حيث أعلن المركز الإماراتي يوم 5 أغسطس 2019 م “للمرة الأولى في التاريخ سيتم تقديم أطعمة إماراتية على متن محطة الفضاء الدولية. حيث تم تجهيز ثلاثة أطعمة إمارتية لأول رائد فضاء إماراتي وهي المضروبة والصالونة والبلاليط”.

 

(يوم 05 سبتمبر 2019 م) وفي ذات السياق أكدت الدكتورة، حنان السويدي، الأستاذ المساعد في طب الأسرة بجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم، والتي كان مركز محمد بن راشد للفضاء قد عينها طبيبة لرائدي الفضاء الإماراتيين (هزاع المنصوري وبديله سلطان النيادي)، أن رائدي الفضاء بحالة صحية مطمئنة جدا، ويتمتعان بروح معنوية عالية، وأن “جميع الاستعدادات تسير على قدم وساق لهذا اليوم التاريخي، الذي ستدخل فيه الإمارات التاريخ من أوسع أبوابه بأفعالها وإنجازاتها التي ينقشها التاريخ بأحرف من نور”.

.

مؤشر انعدام الوزن على هيئة جمل صغير

 

قال المنصوري في حديث أدلى به لوكالة “تاس” الروسية إن الجمل الصغير بني اللون والغاية منه معرفة بدء حالة اللاوزن على متن مركبة “سويوز إم إس – 15” المأهولة ، وأوضح قائلا إن قائد المركبة هو الذي يختار عادة دليلا رئيسا على حالة انعدام الجاذبية داخل المحطة، لكن بقية أفراد الطاقم يأخذون ما يعجبهم من الدلائل.

.

سهيل يرافق المنصوري إلى الفضاء

نشر رائد الفضاء الإماراتي سلطان النيادي على حسابه الرسمي في إنستجرام يوم 4 سبتمبر 2019 م صورة لدمية على شكل رائد فضاء أطلق عليها اسم «سهيل»، وقال إنها سترافق هزاع المنصوري في رحلته إلى الفضاء.

 

وكتب النيادي: “أنظروا من هنا؟؟….صاحبنا سهيل وصل تزامناً مع طلوع نجم سهيل! ألمع النجوم في النصف الجنوبي للكرة الأرضية، ومع طلوعه ينتهي فصل الصيف. سيرافق سهيل رائد الفضاء هزاع @astro_hazzaa في رحلته إلى محطة الفضاء الدولية @iss بتاريخ 25/9/2019.”

.

أكلات إماراتية في الفضاء

أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء أن هزاع المنصوري، رائد الفضاء الإماراتي، الذي سينطلق إلى محطة الفضاء الدولية في 25 سبتمبر/أيلول 2019، سيستضيف “ليلة الطعام الإماراتي التقليدي” على متن المحطة ، وذكرت أنه حيث سيرتدي خلال المناسبة الزي الإماراتي التقليدي، ويقدّم لزملائه من رواد الفضاء 3 أطعمة إماراتية، وهي المضروبة والصالونة والبلاليط.

 

وسيكون ذلك حدثاً فريداً من نوعه على متن المحطة، حيث سيتذوق الرواد لأول مرة أكلات عربية، وتحديداً خليجية في بيئة منعدمة الجاذبية تقريباً.

 

وإضافة إلى الأكلات الإماراتية، سيتم إعداد قائمة يومية لرائد الفضاء الإماراتي من الأطعمة التي اختارها خلال فترة التدريبات، حيث قضى المنصوري، رائد الفضاء الإماراتي الأساسي لمهمة الذهاب إلى محطة الفضاء الدولية، وسلطان النيادي رائد الفضاء البديل، في مدينة النجوم ما بين ساعة إلى ساعتين يومياً، طوال أسبوع، في تذوق الأطعمة الحلال، من بين نحو 200 نوع مختلف مع تقييم كل منها.

 

وتتولى شركة “مختبر أطعمة الفضاء الروسية Space Food Laboratory Company” تجهيز هذه الأكلات.

 

وقال هزاع المنصوري: “يتم تحضير الأطعمة المخصصة لرواد الفضاء وفق متطلبات محدّدة، لتوفير التغذية المتوازنة، وفي الوقت ذاته ضمان سهولة حملها وتخزينها واستخدامها في بيئة منعدمة الجاذبية تقريباً” ، وأفاد: “تُجرَى معالجة هذه الأطعمة تحت درجات حرارة عالية بهدف المحافظة عليها وتخزينها لفترات أطول، وأثناء التدريب قمنا بتقييم الأطعمة الحلال من بين نحو 200 نوع، على مقياس من 1 إلى 9، وكانت تجربتنا في تذوق الأكلات الإماراتية المُعدّة للفضاء إيجابية للغاية، ولكن بالطبع يختلف طعم الأكلات إلى حد ما في بيئة الفضاء مقارنة بطعمها على الأرض”.

 

وأكد المنصوري: “يشرفني أن أكون أول رائد فضاء يستضيف ليلة إماراتية على متن محطة الفضاء الدولية، للتعريف بالثقافة الإماراتية الأصيلة التي أفتخر بالانتماء إليها، وأشارك مع بقية رواد الفضاء بعض الأكلات الشعبية اللذيذة والتي تشمل المضروبة والصالونة والبلاليط، وإنني على ثقة أنها ستنال إعجابهم”.

 

من جهته، أشار سلطان النيادي إلى أن قائمة الطعام على متن محطة الفضاء الدولية تشمل المقبلات مثل الحساء والأجبان، والوجبة الرئيسية، وأيضاً الأسماك ولحوم الدجاج أو البقر، والحلويات، إلى جانب المشروبات مثل الشاي والعصائر ، وأضاف أن عملية التدريب في مركز “يوري جاجارين” في “مدينة النجوم” بروسيا تضمّنت تذوق ما بين 20 و30 نوعاً يومياً من طعام الفضاء لمدة أسبوع كامل، وتكون أكلات الفضاء عادة على شكل معجون في أنابيب، يتم تناولها مباشرة ولا يمكن تسخينها، أو على شكل معلبات تحتوي الطعام بصورة متماسكة القوام، أو مجففة مع الماء، ويمكن نسخينها في معدّات خاصة من 5 حتى 7 دقائق.

 

يُذكر أن كثيراً من الاختراعات التي تُستَخدم في الحياة اليومية جرى تطويرها أساساً لأغراض الاستعمال في الفضاء، ومن بينها حليب الأطفال الصناعي، حيث كانت وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) تهدف إلى صنع تركيبة غذائية تتناسب مع مسافات السفر الطويلة نحو الفضاء، الأمر الذي أدى لاحقاً إلى اكتشاف مادة “فورميوليد” التي تندرج ضمن صناعة الحليب الصناعي، وتعدّ مكملاً غذائياً جيداً ، كما أن تجفيف الغذاء بالتجميد مثَّل نتيجة البحث عن طريقة لتوفير الغذاء لرواد الفضاء في رحلاتهم الطويلة.

.

طاقم مركبة “سويوز إم إس – 15” المأهولة

شعار طاقم رحلة السويوز أم أس-15 – 61S Soyuz Crew (اضغط لتكبير الصورة)

 

يتكون الطاقم الأساسي Main Crew من :

 

  • قائد المركبة، أوليج سكريبوتشكا Oleg Skripochka (روس كوسموس).
  • مهندس المركبة، جيسيكا مائير Jessica Meir (ناسا). الرحلة الأولى لها إلى الفضاء.
  • مهندس ثان للمركبة، هزاع المنصوري Hazzaa AlMansoori (الإمارات).

 

طاقم الاحتياط Back-Up Crew:

 

  • رائد الفضاء الإماراتي سلطان النيادي Sultan AlNeyadi .
  • سيرجي ريزيكوف Sergey Ryzhikov .
  • الأمريكي توماس مارشبيرن Thomas Marshburn .

 

ونشر مركز محمد بن راشد للفضاء يوم 17 يونيو 2019 م ” الطاقم الرئيسي للمهمة يتضمن هزاع المنصوري وأوليغ سكريبوتشكا ورائدة الفضاء جيسيكا مائير. فيما يتضمن الطاقم البديل للمهمة، سلطان النيادي، وسيرغي ريزيكوف، وتوماس مارشبيرن”.

 

The mission’s main crew are Hazzaa AlMansoori (@astro_hazzaa), Oleg Skripochka @roscosmosofficial, and Jessica Meir @astro_jessica. Backup flight crew are Sultan AlNeyadi (@astro_alneyadi), Sergey Ryzhikov @roscosmosofficial, and Thomas Marshburn @Nasa.

الطاقم الرئيسي علي اليمين و الطاقم البديل للمهمة علي اليسار.

.

مرحلة العزل الصحي

انطلق رائدا الفضاء الإماراتيان هزاع المنصوري وسلطان النيادي من العاصمة الروسية موسكو إلى مدينة بايكونور بكازاخستان، في 10 سبتمبر/أيلول، استعداداً لدخول مرحلة العزل الصحي التي تستمر لمدة 15 يوماً وتسبق الانطلاق إلى محطة الفضاء الدولية في 25 سبتمبر/أيلول، بحسب مركز محمد بن راشد للفضاء.

 

وتعد مرحلة العزل الصحي عاملاً مهماً في نجاح رحلات الفضاء بشكل عام والتجارب العلمية، إذ يتم العمل على المحافظة على سلامة طاقم رواد الفضاء خلال هذه المدة في بيئة نظيفة لتجنب الإصابة بأي أمراض قبيل الانطلاق إلى المحطة الدولية ونقله إلى المحطة.

 

ويتم عزل رائدي الفضاء لمدة أسبوعين قبل الانطلاق في مدينة بايكونور في كازاخستان، وفي هذه الفترة يكون طاقم الرحلة الأساسي والبديل في موقع يكون فيه الاحتكاك مع العالم الخارجي شبه معدوم.

 

وتتحمل الوكالة الطبية الحيوية الفيدرالية الروسية خلال هذه المدة المسؤولية الكاملة عن صحتهم، إذ تتكفل بمنع الجراثيم من دخول منشآتهم الأرضية والفضائية، إضافة إلى تنفيذ الوكالة عملية تعقيم شاملة من الميكروبات وتخضع المرافق والأدوات التي يستخدمونها للتعقيم المتكرر وتشمل مكان الإقامة وحافلاتهم ومواقع تدريبهم.

 

ويأخذ الخبراء في الوكالة باستمرار عينات مخبرية من مختلف المرافق والأدوات للتحقق من وجود الجراثيم ومنعها من الانتقال إلى المركبة والمحطة الفضائية الدولية والفضاء الكوني بشكل عام.

 

وقبيل الرحلة مباشرة يعمل خبراء الصحة على تعقيم مقصورة مركبة الفضاء الروسية “سويوز إم إس 15” إضافة إلى وضع رواد الفضاء فيما يسمى بـ”الغرفة النظيفة”، إذ يخضعون والحمولة التي تنطلق معهم إلى المحطة الدولية للتعقيم الصحي الأخير استعداداً لرحلة الإقلاع.

 

وتتولى الدكتورة الإماراتية حنان السويدي، طبيب رواد فضاء، مسؤولية التأكد من صحة رواد الفضاء خلال فترة العزل الصحي التي تسبق عملية الإطلاق بأسبوعين وستتابع الحالة الصحية لرائد الفضاء هزاع المنصوري خلال وجوده على متن المحطة، كما ستشرف على وضعه الصحي فور عودته من الفضاء في مكان مخصص لفحص رواد الفضاء عند موقع الهبوط.

.

الإطلاق Launch

كان مقررا فيما سبق سفر رائد الفضاء الإماراتي إلي محطة الفضاؤ الدولية في إبريل عام 2019 م على متن مركبة “سويوز إم إس 12” الفضائية Soyuz MC 12 ، ولكن نتيجة وقوع حادثة بمركبة “سويوز” الفضائية الروسية يوم 10 أكتوبر 2018 تم التأجيل لموعد آخر.

 

وفي نوفمبر 2018 م ، أعلن المدير العام لوكالة الفضاء الإماراتية محمد الأحبابي أن وكالة “روس كوسموس” الروسية لم تبلغه عن احتمال تأجيل رحلة رائد الفضاء الإماراتي إلى المدار ، وصرح الأحبابي في حديث أدلى به لوكالة “نوفوستي” الروسية، بأن موعد انطلاق رائد الفضاء الإماراتي لم يطرأ عليه أي تعديل.

 

وقال الأحبابي: “لا أزال أبحث مع الجانب الروسي تغيرات محتملة قد تدخل في الجدول الزمني للرحلة الفضائية الإماراتية المأهولة بعد وقوع الحادثة بمركبة “سويوز” الفضائية الروسية. إلا أنني يمكن أن أقول بصراحة إننا لم نتلق من الجانب الروسي إلى حد الآن أي إشعار رسمي أو تعليمات بشأن إرجاء الرحلة الفضائية. لذلك فإن موعد إطلاق أول رائد فضاء إماراتي إلى المحطة الفضائية الدولية لا يزال قائمًا وهو إبريل عام 2019″.

 

وحسب الأحبابي فإن تدريب رائدي الفضاء الإماراتيين يجري بوتيرة عادية، ولم يطرأ على برنامج التدريب أي تعديل ، وأعرب الأحبابي عن أمله باستئناف الرحلات الفضائية المأهولة في ديسمبر القادم بنجاح، وقال: “أمان الرحلة الفضائية هو أمر مهم بالنسبة إلينا.. نبحث دومًا هذه المسألة مع الجانب الروسي الذي لا يزال يحقق في ملابسات الحادثة، وحث على ضرورة تحييد أي أخطار تشكلها الرحلة الفضائية المأهولة على حياة رواد الفضاء، على كل حال فإن برنامج الرحلة الفضائية لم يطرأ عليه أي تعديل”.

 

على متن مركبة الفضاء الروسية “سويوز إم إس 15” من قاعدة “بايكونور” الفضائية في كازاخستان يوم 25 سبتمبر 2019 م.

.

مركبة الإطلاق

ستتم عملية إطلاق مركبة “سويوز إم 15” باستخدام صاروخ “سويوز”، الذي يحتوي في الجزء العلوي على مركبة الفضاء “سويوز” وتتكون المركبة من 3 أجزاء تشمل الوحدة المدارية التي تحتوي على مرافق مختلفة للرواد تمكنهم من النوم والأكل واستخدام دورة المياه فيها ، كما تحتوي على مخزن بضائع وفي المقدمة وحدة الالتحام والجزء الأوسط ويشمل وحدة الهبوط حيث يجلس رواد الفضاء أثناء عمليات الإقلاع والهبوط ومن خلاله تتم عمليات التحكم بالمركبة والجزء الأخير ويشمل وحدة الدفع التي تحتوي على وقود ومحركات مركبة “سويوز”.

 

وسينطلق الصاروخ المحمل بمركبة “سويوز إم إس 15” في تمام الساعة 5:56 مساء بتوقيت دبي يوم 25 سبتمبر/أيلول 2019 م على أن يصل في منتصف الليل ، أما فتح بوابة المركبة إلى محطة الفضاء الدولية فسيكون بعد ساعتين من التحام المركبة وذلك للتأكد من إجراءات السلامة بشكل وافٍ.

.

المحطة الأرضية

يعمل فريق متخصص من المهندسين الإماراتيين في محطة التحكم الأرضية لإدارة مهمة أول رائد فضاء يصعد على متن محطة الفضاء الدولية، من خلال التواصل واستقبال المعلومات وتوزيعها على المحطات الأرضية الأخرى، والتي تشمل 4 محطات.

 

وإلى ذلك قال المهندس عدنان الريس، مدير برنامج المريخ 2117 في مركز محمد بن راشد للفضاء، ومسؤول المحطة الأرضية: «إن مهمة فريق المحطة الأرضية تقوم على التواصل مع هزاع المنصوري أثناء وجوده على متن محطة الفضاء الدولية، إضافة إلى متابعة خطة العمل والنشاط اليومي لرائد الفضاء من خلال التواصل اليومي صباح كل يوم» ، وأضاف: «أن المحطة الأرضية ستكون مسؤولة عن استقبال المعلومات والفيديوهات والصور، إضافة إلى نتائج التجارب العلمية، التي سيجريها رائد الفضاء الإماراتي، هزاع المنصوري، على متن محطة الفضاء الدولية» ، وتابع: «أن الفريق سيكون مسؤولاً عن الأحداث التي تبث مباشرة من محطة الفضاء الدولية، وذلك بالتعاون مع وكالات فضاء عالمية، وسيتوزع الفريق على محطات في مختلف أنحاء العالم».

 

مضيفاً أن المحطة الرئيسية في مركز محمد بن راشد للفضاء بدبي ستعمل على جمع المعلومات وتوزيعها على باقي المحطات». وأوضح أن مركز محمد بن راشد للفضاء وقع اتفاقية تعاون مع جمعية الإمارات لهواة اللاسلكي، لبناء محطة لاسلكي الأرضي داخل المركز للتواصل مع أول رائد فضاء إماراتي أثناء وجوده على متن محطة الفضاء الدولية».

.

الطاقم الحالي علي متن محطة الفضاء الدولية

(يوم 7 سبتمبر 2019 م)على متن المحطة الفضائية الدولية حاليا الروسيان ألكسندر سكفورتسوف وأليكسي أوفتشينين، ومن الولايات المتحدة نيك هيج وكريستين كوك وأندرو مورجان والإيطالي لوقا بارميتانو.

.

العودة إلي الأرض

سيعود المنصوري إلى الأرض بعد 8 أيام على متن مركبة “سويوز إم إس – 12”. ومعه الروسي، ألكسندر أوفتشينين، والأمريكي، نيك هيج. يوم 4 أكتوبر/تشرين الأول 2019 م شمال شرق مركز بايكونور.

*

للمزيد يمكنك تحميل المقال في صورة ملف PDF من هنا

*

اضغط هنا لتتابع صفحتنا علي الفيس بوكو 

***************************************************************

 

handwave-yellow

مواضيع ذات صلة

 .

الصفحة الرئيسية لمقالات الفضاء

*

امتحان رائد الفضاء Astronaut Test

*

أخبار محطة الفضاء الدولية International Space Station

*

حدوث خلل في أحد حواسيب محطة الفضاء الدولية Computer Bug on International Space Station

*

سفينة الشحن الفضائية Progress Cargo Ship

.

handwave-yellow

 

Share this...شارك المقالة
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

**************************************

ملاحظة

  • إذا كان لديك مقالة تريد نشرها أو لديك تعديل أو اقتراح جيد ، فمن فضلك سجل اقتراحك في تعليق علي الموضوع .
  • أو راسلنا علي البريد التالي لنشر مقال خاص بك : info@inst-sim.com

مكتبة محاكاة الأجهزة


أترك تعليق