عالم مغربي يحصل علي ميدالية الخدمة الاستثنائية من ناسا

 .

منحت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، ميدالية “الخدمة الاستثنائية Exceptional Service Medal” المرموقة، للعالم المغربي كمال الودغيري Kamal Oudrhiri ، عرفانا بإنجازاته المتواصلة وإسهاماته المتعددة في مشاريع وبرامج الوكالة الرائدة في مجال الاستكشافات الفضائية.

 

في تدوينة على صفحته على فيسبوك، تعليقا على هذا الحدث يوم 01 نوفمبر 2019 م ، قال الودغيري Oudrhiri :

 

إنه لشرف عظيم أن يتم أحصل علي وسام الخدمة الاستثنائية Exceptional Service Medal لناسا هذا الأسبوع. لقد كانت رحلة مدهشة للعمل جنبًا إلى جنب مع العديد من العقول البارعة التي ساهمت في مهام وكالة ناسا مثل مختبر الذرة الباردة Cold Atom Lab و مسبار الإستطلاع المداري للمريخ Mars Reconnaissance Orbiter ، و العربة الجوالة لإستكشاف المريخ Mars Exploration Rover ، ومهمة كاسيني Cassini mission إلى كوكب زحل Saturn ، ومهمة القمر التي تسمي GRAIL ، و مختبر علوم المريخ Mars Science Laboratory ، مهمة جونو Juno إلى المشتري Jupiter ، وبعثة نيوهورايزن New Horizons إلى بلوتو Pluto ، ومسبار مافن المداري MAVEN Orbiter ، مهمة إنسايت InSight ، وماركو MarCO ، وكلها مخصصة لتوسيع فهمنا للنظام الشمسي وما بعده.

 

It was a great honor to have been awarded the NASA Exceptional Service Medal this week. It has been an amazing journey to work alongside so many of the brilliant minds that have contributed to NASA’s missions such as the Cold Atom Lab, the Mars Reconnaissance Orbiter, the Mars Exploration Rovers, the Cassini mission to Saturn, the GRAIL lunar mission, the Mars Science Laboratory, the Juno mission to Jupiter, the New Horizons mission to Pluto, MAVEN Orbiter, the InSight mission, and MarCO, all dedicated to expanding our understanding of the solar system and beyond 🚀🌟💫☀️ [Source]

وحصل الودغيري Oudrhiri الذي يمتد مساره المهني داخل “ناسا” إلى عقدين، هذه السنة، على خمس جوائز للامتياز حسب الفرق والتي تمنحها الوكالة عربونا على أهمية العمل الجماعي في نجاح مهام البعثات الفضائية.

 

وقد ساهم كمال الودغيري Kamal Oudrhiri في العديد من المشاريع الدقيقة لوكالة ناسا مثل مختبر الذرة الباردة Cold Atom Laboratory CAL ، كما لعب دورا رئيسيا في العديد من المهمات الفضائية، وخاصة تلك المتعلقة بالمعدات الاستكشافية الجوالة للمريخ ،”كيريوزيتي ” ، “روفرز”، ” سبيريت”، و”أوبورتينيتي” Mars Exploration Rovers MER ، والمهمة الدولية “كاسيني” Cassini Mission التي استهدفت كوكب زحل Saturn ، ومهمة القمر “جرايل GRAIL“، ومهمة “جونو Juno” بشأن كوكب المشتري Jupiter.

 

وحاليا ، يتولى العالم المغربي الإشراف على مجموعة الرادار الكوكبي والراديو Planetary Radar & Radio Sciences group في مختبر الدفع النفاث Jet Propulsion Laboratory التابع لناسا، وتركز أبحاثه على توصيف الغلاف الجوي الكوكبي Planetary Atmospheric Characterization وعلم الجاذبية Gravity Science والرادار الثابت Bistatic Radar . وهو يدير أيضا مختبر الذرة الباردة Cold Atom Laboratory CAL .

 

وقال الودغيري Oudrhiri في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء “أعمل عن كثب مع علماء من مراكز ناسا المختلفة في مجالات الاتصالات Communication وعلوم الراديو Radio Science والرادار Radar وتقنيات الكم Quantum Technologies لتطوير الجيل القادم من المركبات الفضائية Spacecraft والبنية التحتية الأرضية الضرورية لدعم أهداف بعثات الفضاء البشرية والروبوتية المستقبلية التابعة لناسا”.

 

ونال الودغيري Oudrhiri خلال مسيرته المهنية داخل وكالة الفضاء الأمريكية المرموقة على العديد من الجوائز التقديرية مثل ثلاث جوائز NASA JPL Mariner Honorary Awards ، وثلاث جوائز JPL Voyager Honor Awards ، فضلا عن 39 جائزة للتميز حسب الفريق Team Excellence Awards ، مما يجعله رسميا أحد أكثر المتوجين من طرف “ناسا” خلال العشرين سنة الماضية.

 

وفي سنة 2017 ، حصل العالم المغربي على “جائزة قيادة الأفراد People Leadership Award” التي تكرم المهارات القيادية المتميزة الضرورية لاستمرار نجاح مهام الاستكشاف التابعة لناسا.

 

ولايخفي العالم المغربي المقيم حاليا في سانتا مونيكا (ضواحي لوس أنجلوس) تعلقه وارتباطه الوطيد ببلده الأم، المغرب، ويستحضر بفخر واعتزاز توشيحه من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس بوسام العرش سنة 2012 م.

 

يقول الودغيري الذي لم تزده الجوائز المرموقة التي نالها والمهام الرفيعة التي أنجزها، إلا تواضعا “عند الحديث عن تجربتي، ينصرف قصدي في المقام الأول إلى إعطاء الشباب المغاربة جرعة أمل، وفي نفس الوقت، إيصال رسالة مهمة إليهم مفادها أن التواضع فضيلة وأن الشخص يتوقف عن التعلم حين يحيد عنها”.

*

اضغط هنا لتتابع صفحتنا علي الفيس بوكو 

***************************************************************

 

handwave-yellow

مواضيع ذات صلة

 .

الصفحة الرئيسية لمقالات الفضاء

*

الجزائر – البروفيسور نور الدين مليكشي Noureddine Melikechi

*

أول إنسان خرج إلى الفضاء: أليكسي ليونوف Alexei Leonov

*

رائد الفضاء الماليزي شيخ مظفر شكور Sheikh Muszaphar Shukor

*

برنامج الإمارات لرواد الفضاء

*

امتحان رائد الفضاء Astronaut Test

*

مؤسسات ووكالات الفضاء العربية والإسلامية

*

مهمات استكشاف المريخ حتي 2018 م

.

handwave-yellow

 

Share this...شارك المقالة
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

**************************************

ملاحظة

  • إذا كان لديك مقالة تريد نشرها أو لديك تعديل أو اقتراح جيد ، فمن فضلك سجل اقتراحك في تعليق علي الموضوع .
  • أو راسلنا علي البريد التالي لنشر مقال خاص بك : info@inst-sim.com

مكتبة محاكاة الأجهزة


أترك تعليق