الروبوت الروسي فيودور FEDOR

.

عبارة عن روبوت ذو هيئة بشرية Humanoid روسي يقوم بتكرار حركات المشغل عن بُعد Remote Operator بالإضافة إلى تنفيذ مجموعة محدودة من الإجراءات بشكل مستقل Autonomously . في الأصل كان يطلق عليه أفاتار Avatar وتم تمويله من قبل وزارة حالات الطوارئ Ministry of Emergency Situations لعمليات الإنقاذ ولكن في وقت لاحق تم توسيع استخداماته المستقبلية لتشمل العمليات الفضائية. أعطى الاسم الجديد ديمتري روجوزين Dmitry Rogozin .

 

يقوم بتكرار حركات المشغل عن بُعد Remote Operator .

 

تم تصميمه وتصنيعه في شركة “تقنية أندرويد” أو “أندرويد تكنيكا” الروسية بالتعاون مع مؤسسة البحوث الواعدة الروسية ، وأطلقت عام 2016 عليه تسمية “أفاتار Avatar” ليستخدم عند إزالة آثار الكوارث الصناعية والطبيعية، ثم اتُخذ قرار بإنتاج نموذج تجريبي للروبوت. وتم تقديمه عام 2018 في معرض منجزات الاقتصاد الوطني (في دي إن خا) حيث أطلقت عليه تسمية ” Final Experimental Demonstration Object Research ” (فيودور) .

 

وصمم هذا الروبوت ليكون قادرا على القيام بأعمال البناء والحركة على السطوح الوعرة، ورفع الأحمال وحتى قيادة المركبات والسيارات، وإطلاق النار من الأسلحة المتنوعة، فضلا عن أن برمجياته المتطورة تساعده على اتخاذ العديد من القرارات بشكل مستقل. وعرضت فيديوهات له وهو يقوم بأعمال تقنية دقيقة، كأعمال اللحام وإطفاء الحريق وحتى قيادة السيارة، حتى أنه درب على إطلاق النار باستخدام الأسلحة النارية. واستمر تطوير الروبوت ليستخدم فيما بعد على متن المحطة الفضائية الدولية وفي بعثات بعيدة المدى.

 

ويبلغ طول فيودور 184 سم، أما وزنه فيتراوح ما بين 106 و160 كجم، وفقا لنوع وعدد التجهيزات والوحدات الإضافية التي يزود بها. وبمقدوره أن يرفع بذراعه الصناعية حمولة وزنها 10 كجم، مع العلم أن بإمكانه رفع وزن إجمالي يبلغ 20 كيلوجراما.

وكلمة فيودر FEDOR هي اختصار للعبارة Final Experimental Demonstration Object Research ، وقد أطلقت مؤخرا على الروبوت تسمية Skybot F-850 حيث يعني حرف F انتماؤه إلى أسرة روبوتات “فيودور” على هيئة الإنسان.

وفي يونيو 2017 م ، تقدمت 38 جامعة روسية بطلبات للمشاركة في المسابقة التي تجريها موسكو لتطوير برمجيات الروبوت “فيودور”، المقرر أن ينطلق في أول رحلة له إلى الفضاء عام 2021 م. وعن تلك المسابقة التي أجرتها جمعية تطوير البرمجيات لهذا الروبوت الـ “فضائي” الشبيه بالإنسان، قالت وكالة نوفستي الروسية لقد “تم قبول طلبات تطوير الروبوت، حيث وردت من 38 جامعة من كافة أنحاء روسيا، منها جامعة تومسك للتطوير التقني وجامعة قازان وجامعة البوليتيكنيك الوطنية في سيفاستوبل، وجامعة الشرق الأقصى الروسي الاتحادية وعدد آخر من الجامعات الروسية”.

من جانبه قال أحد أعضاء اللجنة المسؤولة عن قبول الطلبات إن “طلاب الجامعات والدراسات العليا وفرق البحث العلمي من كافة أنحاء روسيا، سيتعاونون على تطوير برمجيات التحكم الذاتي لهذا الروبوت الفضائي المتطور، وقريبا سيباشرون تصميم نماذج لبرمجيات 3D التي ستحاكي البيئة التي سيعمل فيها في المستقبل”. وأضاف: “لاحظنا حماسة الجامعات الروسية لتطوير الروبوت، حتى أن جامعات كجامعة موسكو الحكومية للتطوير التقني وجامعة موسكو للفيزياء التقنية كانت على استعداد لتقديم 4 فرق علمية أو أكثر للمساهمة في تطويره.. اليوم يمكننا تسليط الضوء على العديد من الأساليب الجديدة لتطوير البرمجيات المتعلقة بالتحكم الذاتي لهذا الروبوت الذي سيقوم بالعديد من المهمات الفضائية الصعبة والتي قد يعجز البشر عن القيام بها”.

وكان مصدر في قطاع الصواريخ والفضاء الروسي قد أعلن عام 2018 أن مؤسسة “روس كوسموس” تدرس مسألة إرسال اثنين من الروبوتات إلى المحطة الفضائية الدولية على متن مركبة الشحن “سويوز إم إس” عام 2019 م.

.

وظيفة المساعد الصوتي

(يوليو 2019 م) أعلن مصدر في مؤسسة “روس كوسموس” أن الروبوت فيودر FEDOR الذي يتهيأ للانطلاق إلى المحطة الفضائية الدولية، حصل على وظيفة المساعد الصوتي، لكي يتمكن من التحدث مع رواد الفضاء.

وقال المصدر في حديثه لوكالة نوفوستي، “الروبوت فيودر يخضع حاليا في مؤسسة “إينيرجيا” بمساعدة متخصصين من المؤسسة العلمية الإنتاجية “تقنية أندرويد” لاختبارات الإعداد للرحلة إلى المحطة الفضائية الدولية. تشمل اختبارات الإعداد تكيفه واستقباله واستنساخ الكلام، حيث يعتقد أنه بهذا الشكل سيتمكن من تبادل الرأي والمعلومات مع طاقم رواد الفضاء في المحطة الفضائية الدولية”.

.

المهمة

سيختبر الروبوت “فيودور” على تنفيذ أوامر رواد الفضاء. ثم يتم تحليل ومعالجة نتائج الاختبارات الحالية، حيث أن الخبراء في مركز إدارة الرحلات الفضائية سيقيّمون من جانبهم صواب حسابات المصممين ومستقبل تحقيق هذا المشروع فيما يتعلق بمساعدة أفراد الطاقم الفضائي أثناء الرحلات الفضائية البعيدة.

 

تدرب أفراد البعثة الفضائية الجديدة التي تنطلق إلى المحطة الفضائية الدولية يوم 20 يوليو 2019 م على التعامل مع الروبوت فيودور الروسي على هيئة الإنسان.

 

وقال رائد الفضاء الروسي، ألكسندر سكفورتسوف، الذي سيتحمل المسؤولية عن التعامل مع الروبوت على متن المحطة الفضائية إن عدد المهام التي سينفذها الروبوت في المحطة تقلص قليلا. لكن غالبيتها تتعلق بالمركبة الفضائية وأجهزتها. وقال إن الروبوت سيفاجئ الجميع بمهام أخرى سيتولى تنفيذها على متن المحطة.

 

وأعلن سيرغي كريكاليف، المدير التنفيذي لمؤسسة “روس كوسموس” أن إطلاق الروبوت “فيودور” إلى المحطة الفضائية الدولية هو بمثابة تدريب وليس كرائد فضاء ، وقال كريكاليف في مؤتمر صحفي، إن “الربوت لم يخضع للفحص الطبي والاختبار، لذلك سيحلق على متن المركبة كتجربة”. ومن جانبه أضاف مكسيم خرلاموف، نائب رئيس مركز إعداد رواد الفضاء، “بالطبع الروبوت “فيودور” لا يفي بمتطلبات رواد الفضاء”. الروبوت “فيودور” هو أول روبوت روسي شبيه بالإنسان من إنتاج مؤسسة البحوث المتقدمة بالتعاون مع جمعية العلوم والإنتاج “تكنولوجيا الروبوتات” الأهلية، بطلب من وزارة الطوارئ الروسية، وقد أصبح “فيودور” أول روبوت في العالم يتمكن من القيام بعملية الانفساخ.

 

وأعلن مدير المركز الروسي لتدريب رواد الفضاء، بافيل فلاسوف، في وقت سابق، أن أفراد الطاقم الذين ينطلقون في 20 يوليو القادم إلى المحطة الفضائية الدولية سيجرون تجارب علمية بمشاركة الروبوت “فيودور”.

 

كما قال مدير المركز إن الحديث لا يدور حاليا عن خروج الروبوت “فيودور” إلى الفضاء المكشوف، رغم أن الخبراء يبدون اهتماما متزايدا بهذا الأمر، ولم يستبعد أن يرسل العام الجاري نموذجان من الروبوت إلى القسم الروسي للمحطة الفضائية الدولية.

.

التجهيز للإطلاق

قال بلوشينكو ، المدير التنفيذي للبرامج المستقبلية في مؤسسة “روس كوسموس”، في تصرح لوكالة “نوفوستي”، لقد أعلنا سابقا، أن اسم “فيودور” تغير إلى Skybot F-850 وأصبح ذا “صوت” للتواصل مع رواد الفضاء ولديه صفحة في شبكة “تويتر”، وهو حاليا في مطار “بايكونور” الفضائي، حيث يجري إعداده للرحلة إلى المحطة الفضائية الدولية التي ستنطلق يوم 22 أغسطس الجاري، ويعود يوم 7 سبتمبر المقبل.

 

نقل الخبراء في مؤسسة “روس كوسموس” الروسية روبوت “فيودور” إلى مركبة “سويوز إم إس” التي سينطلق بها يوم 22 أغسطس الجاري إلى المحطة الفضائية الدولية.

 

جاء ذلك في صفحة الروبوت على “تويتر” حيث قال:” يمكن أن أتقبل التهاني بمناسبة نقلي إلى داخل المركبة حيث جلستُُ في كرسي رائد الفضاء. وسيبدأ غدا اختبار أنظمتي وأنظمة قيادة المركبة”.

.

الإطلاق

أفاد المتحدث الرسمي باسم مؤسسة “روس كوسموس” الروسية ، فلاديمير أوستيمينكو بأن روبوت “فيودور” لن يقوم بمفرده يوم 22 أغسطس 2019 م برحلة إلى المحطة الفضائية الدولية ، بل سترافقه صديقته التي تدعى، ماروسيا، وهي دمية من الصوف ترتدي بزة فضائية. والغاية منها إعلام رواد الفضاء على أنهم في حالة اللاوزن (انعدام الجاذبية) ، وجرت العادة أن يأخذ رواد الفضاء معهم من المنزل تميمة أو دمية أو شيء آخر يمكن أن يسبح في الجو عند بلوغ منطقة انعدام الجاذبية.

 

وأطلق من مطار بايكونور الفضائي يوم الخميس 22 أغسطس 2019 م صاروخ النقل “سويوز 2.1 a” من المنصة الـ31 وعلى متنه مركبة الفضاء “سويوز إم إس-14” وبداخلها الروبوت “فيودور”.

 

أطلق الصاروخ بنجاح في الساعة 6.38 بتوقيت موسكو من صباح يوم الخميس 22 أغسطس 2019 م ، وقد بلغ مداره المقرر، ومن المخطط له التحام المركبة “سويوز إم إس-14” بالمحطة الفضائية الدولية في الساعة 8.31 من صباح يوم السبت 24 أغسطس 2019 م.

 

وقال أندريه كوريتسين مدير مركز إعداد رواد الفضاء إنه “ليس بالإمكان الآن وفي المستقبل القريب تبديل الإنسان في الفضاء” وأضاف “في المستقبل قد يصبح الروبوت مساعدا لرواد الفضاء”.

 

تتميز هذه النسخة من المركبة “سويوز إم إس-14” التي حملت الروبوت “فيودور” عن مثيلاتها بتحديث منظومة القيادة والتوجيه، حيث تم تحسين بعض منظوماتها واختفاء بعض الأجهزة والمعدات الضرورية لضمان أمن طاقمها، ما سمح بزيادة حمولتها.

 

تم وضع الروبوت “فيودور” بمقعد مخصص لرائد الفضاء وبيده علم روسيا، حيث ستكون مهمته إرسال القياسات عن بعد وتحديد المؤشرات المتعلقة بسلامة الرحلة وإجراء تجارب لنسخ سلوكه، للاستفادة منها عند العمل في الفضاء المكشوف على السطح الخارجي لمحطة الفضاء الدولية. وسوف يشرف رائد الفضاء الروسي ألكسندر سكفورتسوف، على توجيه وعمل الروبوت “فيودور” في المحطة.

 

هذا وسوف يعود الروبوت “فيودور” إلى الأرض يوم 7 سبتمبر 2019 م . وقال رئيس مركز الطيران الفضائي في مؤسسة “إينيرجيا”، ” لن يتم إخراج الروبوت “فيودور” من المركبة “سويوز إم إس-14″ حال هبوطها على الأرض”.

.

فشل التحام “سويوز” الحاملة للروبوت فيودور FEDOR

أفاد مركز إدارة الرحلات الفضائية الروسي يوم 24 أغسطس 2019 م ، أن سفينة “سويوز-إم إس 14” الحاملة على متنها الروبوت “فيودور FEDOR” الشبيه بالإنسان فشلت في الالتحام بمحطة الفضاء الدولية في الفترة الزمنية المخططة. ونقلت وكالة “نوفوستي” الروسية للأنباء عن المركز أن السفينة اقتربت من المحطة لمسافة أقل من 100 متر ثم توقفت وبدأت الابتعاد عنها لمسافة 102 متر.

وعبر مصدر مختص في المجال الفضائي الروسي عن اعتقاده بأن سبب فشل عملية الالتحام بالمحطة قد يعود إلى خلل في عمل نظام “كورس” الخاص بالتحام السفينة ، وقال: “ربما وقع هناك خطأ في عمل أحد نظامي التقارب بمنظومة “كورس-نا” على متن السفينة، ثم تم الانتقال الأوتوماتيكي إلى النظام الثاني، لكن عمله فشل أيضا، وبعد ذلك أمر مركز إدارة الرحلات الفضائية بابتعاد السفينة عن المحطة” ، وتقع سفينة “سويوز” حاليا على المسافة الآمنة من المحطة. ويدرس الخبراء حاليا فرص القيام بعملية التحام جديدة.

.

نظرة مستقبلية

أعلن ألكسندر بلوشينكو، المدير التنفيذي للبرامج المستقبلية في مؤسسة “روس كوسموس”،أن الجيل الجديد من روبوتات “فيودور” سوف يحل محل رواد الفضاء عند العمل في الفضاء المكشوف.

 

وأضاف بلوشينكو، “في حال نجاح جميع الاختبارات، فإن الجيل الجديد من الروبوتات سيتم اختباره للعمل خارج المحطة الفضائية الدولية في الفضاء المكشوف. ما سيخفض كثيرا من خطورة عمل رواد الفضاء عند اجراء عمليات الصيانة خارج المحطة والأجهزة الفضائية الأخرى”.

 

وقال موضحا، خلال الرحلة الحالية سيختبر الروبوت “فيودور” على تنفيذ أوامر رواد الفضاء. أما بشأن رحلاته المقبلة والخروج إلى الفضاء المكشوف، فسوف تتخذ بعد تحليل ومعالجة نتائج الاختبارات الحالية.

 

لم يستبعد مدير المركز الروسي لتدريب رواد الفضاء، بافيل فلاسوف، أن يرسل العام الجاري (2019 م) نموذجان من الروبوت إلى القسم الروسي للمحطة الفضائية الدولية.

 

ومستقبلا فسيقوم الروبوت “فيودر” باختبار المركبة الفضائية الروسية الجديدة المأهولة “فديراتسيا” التي يخطط لإطلاقها في عام 2022 بواسطة الصاروخ الثقيل “سويوز-5” من مطار بايكونور الفضائي. كما لا يستبعد أن يرسل هذا الروبوت إلى مدار القمر على متن المركبة “فديراتسيا”.

من المفترض أن يرسل في الرحلات المستقبلية التي ستنطلق نحو القمر والمريخ، ليساعد في عملية استحداث المستعمرات التي ستقام هناك، كونه قادر على القيام بالعديد من الأعمال في أماكن يعجز البشر عن العمل فيها.

.

عودة فيودور FEDOR إلي الأرض

أعلنت وكالة الفضاء الروسية “روس كوسموس” عودة مركبة الفضاء سويوز “إم إس 14” وهبوطها بنجاح ليلة السبت 7 سبتمبر 2019 م في كازاخستان، وعلى متنها الروبوت “فيودور” كأول روبوت ترسله روسيا إلى الفضاء.

وقالت “روس كوسموس” في بيان على “تويتر”: إن “مركبة الفضاء سويوز إم إس 14، والتي يوجد على متنها الروبوت فيودور أجرت عملية هبوط ناجحة في كازاخستان في الساعة 00​​​:32 بتوقيت موسكو”، مشيرة إلى أن “العملية بمجملها، بدءا من نقل الروبوت إلى المدار والهبوط جرت بشكل طبيعي”.

 

*

اضغط هنا لتتابع صفحتنا علي الفيس بوكو 

***************************************************************

 

handwave-yellow

مواضيع ذات صلة

 .

الصفحة الرئيسية لمقالات الفضاء

*

الذراع الروبوتية Robotic Arms كندارم Canadarm لمحطة الفضاء الدولية

*

حدوث خلل في أحد حواسيب محطة الفضاء الدولية Computer Bug on International Space Station

*

الصاروخ مومو MOMO أول صاروخ تجاري ياباني Commercial Rocket

*

إطلاق أصغر الصواريخ الحاملة للأقمار الصناعية في العالم

*

.

handwave-yellow

 

Share this...شارك المقالة
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

**************************************

ملاحظة

  • إذا كان لديك مقالة تريد نشرها أو لديك تعديل أو اقتراح جيد ، فمن فضلك سجل اقتراحك في تعليق علي الموضوع .
  • أو راسلنا علي البريد التالي لنشر مقال خاص بك : info@inst-sim.com

مكتبة محاكاة الأجهزة


أترك تعليق