التجسس علي تصفحك من خلال بطارية الهاتف

خاصية تبادل حالة بطارية الهاتف

كشف تقرير حديث من موقع “اندبندنت Independent” البريطانى أن مواقع الإنترنت يمكنها التجسس على نشاطك بشكل كبير من خلال بطارية الهاتف الخاص بك، فالهواتف ترسل لتلك المواقع حجم البطارية وكم تحتاج من وقت لإعادة شحنها، والمقصود بهذه الميزة أن تكون وسيلة للمواقع لتتجنب استنزاف بطارية المستخدم إذا كانت تقترب من النفاذ من خلال تقديم إصدارات الطاقة منخفضة .

ولكن اكتشف الباحثون أن هذه الميزة يمكن استخدامها من قبل القراصنة لتعقب أجهزة المستخدمين ونشاطهم على الإنترنت، ويتم استخدامها أيضا للتجسس على الناس لأنها موجودة داخل مواقع مختلفة، مما يسمح بتعقب سلوك التصفح والكشف عن ما يفعله المستخدم على الإنترنت واستخدام هذه المزايا لابتزازهم .

وأكد الباحثون أنهم يشعرون بالقلق منذ فترة طويلة من المعيار الذى يرسل معلومات البطارية، ولكن مؤخرا تم إجراء بعض الإختبارات التى أشارت إلى أنه من الممكن استخدامها فى التجسس على المستخدمين .

وكتب الباحث الأمنى الشهير Lukasz Olejnik أن هناك بعض الشركات التى تستغل إمكانية معرفة حجم البطارية فى زيادة المصروفات الخاصة بمستخدميها، مثل شركة أوبر التى تجعل المستخدم يدفع رسوما إضافية إذا كان حجم البطارية ضعيفا .

*

Websites can look at phone’s batteries to try and give them special versions of the sites.

Websites are prying into users’ phone batteries and using them to track them around the web.

Phones send up how much of their battery is left, and how long it will take to charge, to websites that ask for it. It was intended as a way for those sites to decide not to tax their visitors’ batteries if it seemed to be running low, by presenting low energy versions of themselves.

But that same feature can be used by malicious people to track phones as they move around the web, researchers have found. It is being used to spy on people as they go to different websites, allowing their browsing to be tracked, and potentially to steal from them, blackmail them or rip them off.

The problem comes because the information that phones’ innocently hand over can be used to accurately identify any particular phone. There are 18 million different combinations of phone battery and time left that a phone could possibly send over – so watching for that same information appearing on various sites can let people be tracked. [Source]

*

استنتاج المفاتيح التي تم الضغط عليها من مقدار الطاقة المستهلكة

حذرت دراسة تقنية أمنية حديثة، من أن بطارية الهاتف الذكي تستطيع كشف كل ما كتبه المستخدم أو قرأه على الجهاز، الأمر الذي يثير المخاوف بشأن خصوصية المستخدمين.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، إن باحثين من جامعة تكساس أجروا تجربة عملية، بوضع مراقب صوتي في بطارية هاتف ذكي ثم رصدوا تدفق الطاقة أثناء الكتابة.

وعقب ذلك، استخدم الباحثون خاصية من تقنية الذكاء الصناعي تستطيع تمييز المفتاح الذي جرى الضغط عليه، ومن خلال تجميع الحروف، يتضح ما قام المستخدم بكتابته.

ووفقا لسكاي نيوز، تكمن خطورة هذه الحيلة في كونها قادرة على كشف كلمات المرور وتعريض المستخدمين لخطر القرصنة، فضلا عن كشف أمور خاصة مثل آخر مرة قاموا فيها بفتح الكاميرا وموعد إجراء المكالمات الهاتفية.

ويحتاج القراصنة إلى عدة أمور حتى يتمكنوا من القيام بهذه العملية، إذ يتعين أن يكون الهاتف الذكي في حالة استخدام ومفصولا عن الشاحن.

*

Researchers at the University of Texas conducted a practical experiment, putting an audio monitor into a smart phone battery and then monitoring the flow of energy as they wrote. After that, the researchers used a feature of artificial intelligence technology that could distinguish the pressed key. By combining the letters, it was clear what the user had written. The risk lies in being able to detect passwords and expose users to the risk of piracy, as well as detecting special things such as the last time they opened the camera and when to make phone calls. The pirates need a number of things to be able to do this. The smartphone must be in use and disconnected from the charger. [Source]

 

*

معلومة غير صحيحة عن التجسس عبر البطارية

بينما انتشرت عبر شبكات التواصل الإجتماعي مقاطع فيديو وموضوعات حول وجود شريحة تجسس أو متابعة متصلة مباشرة ببطارية الهاتف من طراز سامسونج .

**

وتداولت مواقع إلكترونية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو يوثق عملية استخراج شريحة رقيقة داخل بطارية هواتف «سامسونغ» الذكية ، فالشريحة الرقمية مخبأة بشكل دقيق داخل بطاريات هواتف «سامسونغ» الذكية، بحيث لا يمكن كشفها إلا بعد إزالة الغشاء الخارجي للبطارية.

هذا وجرى تداول عدد من الفيديوهات التي تكشف تفاصيل إضافية عن الشريحة الإلكترونية، فيما اعتبر العديد من نشطاء «الفيسبوك» أنها مخصصة للتجسس على مستعملي الهواتف الذكية.

وتتغذى الشريحة كهربائيا انطلاقا من بطارية الهاتف، فيما تداولت مجموعة من التدوينات معطيات تفيد أنها تنقل بيانات المستخدمين بعد قرصنتها من طرف جهات لها علاقة بالتجسس الإلكتروني على المعطيات والبيانات الشخصية للمستعملين.

أحد الأشخاص ، قام بإزالة الشريحة من بطارية هاتفه الذكي سامسونج، بعد مشاهدته للفيديو المتداول حول استخراج الشريحة الإلكترونية من بطارية الهواتف الذكية. وأوضح ، أنه تم إشعاره من طرف أحد زملائه بوجود الشريحة ملفوفة حول البطارية، وقام بنزعها دون معرفة دورها الحقيقي في الجهاز. وبعد إزالته للشريحة الإلكترونية، لاحظ ، حسب ما صرح به ، بأن عملية شحن البطارية باتت تتم بسرعة مقارنة بالسابق.

وتوجد الشريحة الرقيقة ملفوفة حول بطارية هواتف «سامسونج» الذكية، فيما لا يؤدي فصلها عن بطارية الهاتف الذكي إلى توقفه عن العمل، فيما تداولت بعض المواقع الإلكترونية أن الشريحة متعلقة بتقنية تمكن من شحن هواتف سامسونج الذكية لا سلكيا عبر جهاز خاص بالشحن اللاسلكي .

وفي الرابط التالي شرح لشريحة تجارية يمكنك تثبيتها بداخل الهاتف ومتصلة بالبطارية لوفير خاصية الشحن اللاسلكي لهاتفك دون الحاجة إلي توصيل أي وصلات طرفية سلكية إلي هاتفك عند شحنه – الرابط .

شريحة لتزويد الهاتف بخاصية الشحن اللاسلكي

**

والحقيقة أن هذه الشريحة ليست بغرض التجسس أو المتابعة، وليست لها علاقة بمنطقة جغرافية ما، بل هي تقنية مستخدمه في الهواتف الذكية تسمى بخدمة NFC – Near Field Communication وتعنى “الإتصال قريب المدي” فهي قادرة على تبادل البيانات في نطاق ضيق للغاية لا يتجاوز 4 سنتيمترات بين طرفي تبادل المعلومات ، وذلك لمنع الإتصال عن طريق الخطأ بأجهزة أخرى مثل أجهزة الدفع النقدي وذلك كإجراء أمني احترازي ، ويتم نقل المعلومات بسرعه 474 كيلوبت بالثانية، وذلك للإقتران بالجهاز الأخر فقط وبعد ذلك يمكن الإبتعاد عن الجهاز الآخر ويستمر الإرسال بنفس السرعة والكفاءة، فمن خلال هذه التقنية يمكن نقل البيانات والملفات من خلال جهازين عن طريق ملامستهما لبعضهما أو وضعهما بالقرب من بعضهما .

الإتصال قريب المدي NFC – Near Field Communication 

.

وتستخدم هذه التقنية في العديد من المهام منها :

  • الدفع النقدي ( كبديل عن بطاقات الإئتمان البنكية ).
  • كبطاقة مرور إلكترونية لفتح البوابات للمصرح لهم.
  • كأداة لتشغيل الإعلانات التفاعلية.
  • كأداة لتسجيل الدخول لبعض الخدمات على شبكة الإنترنت.
  • كتذكرة الكترونية في وسائل المواصلات العامة ومن مزاياها إمكانية الحساب طبقاً للمسافة التي قمت بقطعها.
  • للحجز الإلكتروني لتذاكر الطيران والقطارات.

وتستخدم هذه التقنية منذ عدة سنوات في اليابان وقد أثبتت جدارتها، حتى أنه يمكنك قول أنه لا يوجد مواطن هناك الا ويعتمد اعتماداً كلياً عليها في مهام حياته المختلفة .

شركة NFC تظهر من خلال موقعها على الإنترنت أماكن تواجد هذه الشريحة حسب أنواع الأجهزة وتبين آلية استخدمها والهدف الرئيس منها .

هذه التقنية NFC متوفرة في أغلب الهواتف المحمولة مثل سامسونج- نوكيا – بلاك بيري وهاواي أيضاً، كما تختلف أمكان تواجدها ففي هواتف سامسونج s2 تكون مستقلة ومتصلة مباشرة مع بطارية الهاتف ، وبالعكس تجد بعض الأجهزة الأخرى من نفس الطراز مدمجة مع القطع الإلكترونية منها، كما هو الحال مع هواتف نوكيا. كما يتوفر شرائح لاصقه يمكن إلصاقها بالهواتف خارجياً تدعم هذه التقنية .

كذلك يمكن من خلال هذه التقنية الإتصال مع ساعات سامسونج أو بعض الأجهزة الملحقة للهواتف والتعرف على بعض الشرائح والقطع الإلكترونية المخصصة لهذا الغرض .

ففي بعض الدولة الأوربية توجد ملصقات صغيرة تحتوي على شريحة NFC تمكن من قراءة منيو الطعام أو معرفة مواعيد القطار أو قائمة الكتب أو مشتريات بمجرد تمرير الهاتف المحمول على هذه الشريحة .

هذا الأمر لا ينفي وجود تقنية للمتابعة والمراقبة مدمجة مع الهواتف النقالة كتقنية GPS والكفيلة بتحديد تحركاتك ومسار سيرك أثناء حملك للهاتف المحمول ، ولا يختلف الأمر كثيرا عن شريحة SIM المتصلة بشبكة الإتصالات العاملة في المنطقة، لذلك على من يخشون المراقبة والمتابعة الحذر من اصطحاب هواتفهم النقالة أي كان نوعها وطرازها .

*

اضغط هنا لتتابع صفحتنا علي الفيس بوك

***************************************************************

handwave-yellow

مواضيع ذات صلة

.

***************************************************************

ملاحظة

إذا كان لديك مقالة تريد نشرها أو لديك تعديل أو اقتراح جيد ، فمن فضلك سجل اقتراحك في تعليق علي الموضوع .

أو راسلنا  علي البريد التالي لنشر مقال خاص بك : info@inst-sim.com

مكتبة محاكاة الأجهزة

تعليق واحد فى “التجسس علي تصفحك من خلال بطارية الهاتف”

  1. يقول أيمن كامل:

    مقال رائع ولكن تذكر دائماً أنهم مخترعو الأجهزة والتقنية والبرنامج على المحمول وبرنامج البحث على الأنترنت ثم برنامج الرفع على اليوتيوب ثم برامج التواصل الإجتماعي وحتى هذا التقرير هم من قرروه وربما أخرجوا لنا برنامج جديد كحل مؤقت لتفادي التجسس على برامجهم عبر محمولها وشبكاتهم التي نستعملها وددت لو أمسكنا طرف الحبل من بدايته وصنعنا جهاز محمولنا وحاسبنا وموقعنا وبرامج تواصلنا أو حتى إشترينا منهم التقنية كاملة وطورناها .. ولكننا نحبو خلفهم ككلب وفِي رباه لص ذكي ..وحتى هذة الرسالة تصلهم قبل أن تصلك

أترك تعليق