شريحة نيورالينك Neuralink لإيلون ماسك Elon Musk

.

  • مقدمة

 

  • مكونات الشريحة

 

  • اختبار الشريحة

 

  • هل تم اختبار الشريحة على البشر؟

 

  • كيف يتم تركيب شريحة إيلون ماسك Elon Musk ؟

 

  • فوائد هذا الإبتكار

 

  • تحديات
    .

مقدمة

 

أعلن رجل الأعمال والملياردير الأمريكي إيلون ماسك Elon Musk ، يوم الجمعة 28 أغسطس 2020 م، أن شركة نيورالينك Neuralink المتخصصة في علوم الأعصاب والتابعة له، نجحت في زراعة شريحة كمبيوتر Brain Microchip بحجم العملة المعدنية في دماغ خنزير، تستطيع اكتشاف متى تنشط الخلايا العصبية، وإصدار إشارات كهربائية لتحفيز الخلايا العصبية على العمل.

 

وأوضح إن مثل هذه الشرائح Microchips ((قد تساعد في المستقبل)) في علاج حالات مثل الخرف ومرض الشلل الرعاش وإصابات الحبل الشوكي وفقدان الذاكرة والسمع والاكتئاب والأرق.

 

ويهدف ماسك Musk أيضا ، على المدى البعيد، إلى الوصول إلى ما يصفه بـ”الإدراك البشري الخارق”، لمواجهة تفوق الذكاء الصناعي الذي يعتقد أنه قد يدمر الجنس البشري.

 

شركة نيورالينك Neuralink هي شركة ناشئة في سان فرانسيسكو San Francisco للتكنولوجيا العصبية ، أسسها رجل الأعمال والملياردير الأمريكي إيلون ماسك Elon Musk مع 8 من رجال الأعمال ، وتم الإعلان عنها في عام 2016 م.

.

مكونات الشريحة

 

الشريحة Microchip عبارة عن مجس صغير، قطرها 8 مليمترات تقريبًا أو أصغر من طرف الإصبع، تحتوي علي آلاف الأقطاب الكهربائية الموصولة بأسلاك مرنة أرفع من شعرة الإنسان ، ويمكنه مراقبة نشاط 1000 خلية عصبية في الدماغ ، حيث يتم توصيلها في المناطق المسؤولة عن وظائف الحركة والاحساس في الدماغ.

.

اختبار الشريحة

 

كشف الملياردير إيلون ماسك Elon Musk في بث عبر الإنترنت النقاب عن أنثى خنزير تُدعى “جيرترود” زُرعت في دماغها شريحة كمبيوتر بحجم قطعة نقد معدنية ، وقال أن “الأمر يشبه وجود جهاز تتبع في جمجمتك موصول به أسلاك متناهية الصغر” ، وأوضح أن مثل هذه الشرائح قد تساعد، في المستقبل، في علاج حالات مثل الخرف ومرض الشلل الرعاش وإصابات الحبل الشوكي.

 

وأحضر ماسك Musk لجمهوره 4 خنازير “سعيدة وفي صحة جيدة” بحد تعبيره، ثلاثة منها تعرّضت لعملية زرع الشريحة، الأول تحتوي جمجمته على شريحة واحدة، والثاني تحتوي جمجمته على شريحتين، والثالث تعرّض لعملية زرع وإزالة الشريحة، واهتم ماسك بإيضاح أنه يمكن خلع الشريحة بأمان “وكأن شيئا لم يكن”، ثم قام بعرض الموجات الدماغية لأحد الخنازير بينما يتعامل بشكل طبيعي.

.

هل تم اختبار الشريحة على البشر؟

 

حتى الآن (سبتمبر 2020 م) لم يتم اختبار الجهاز على البشر.

 

وقال ماسك Musk خلال عرض تقديمي لشركة نيورالينك Neuralink سنة 2019 م، أن الشركة تهدف إلى الحصول على الموافقة التنظيمية لزرع الشريحة Microchip خلال تجارب بشرية بحلول نهاية 2020 م.

 

وستكون التجارب السريرية الأولى على البشر (حال الموافقة عليها) على عدد صغير من المرضى الذين يعانون من إصابات خطيرة في النخاع الشوكي، للتأكد من أن الجهاز يعمل وآمن.

.

كيف يتم تركيب شريحة إيلون ماسك Elon Musk ؟

 

يتم تركيبها عبر ثقب صغير جدا في الرأس بمساعدة روبوت متطور، والمتلقي بيكون تحت تأثير التخدير الموضعي فقط، ويمكن أن يختفي مكان زرع الشريحة تحت الشعر ، وللدلالة علي ذلك قال أنه من الممكن أن يكون لديه في رأسه واحدة ولا أحد يراها. وقد تعتبر الجراحة الخاصة بتركيبها مثل الجراحات التجميلية الترفيهية السريعة حيث تستغرق العملية أقل من ساعة.

 

وفي محاولاة لطمأنة الجمهور أثناء الإعلان عن الشريحة ، قام ماسك Musk بعرض روبوت المختص بزرع تلك الشريحة في الدماغ، وقال إنها عملية آلية بالكامل لا تُخطئ، والفكرة أن الأمر لا يتعلق فقط بالشريحة ولكن في عدد ضخم من الأقطاب (1024) الخارجة منها ومن المفترض أن توزّع حول الشريحة في الدماغ.

 

أوضح إيلون ماسك Elon Musk أنه يمكن إزالة الشريحة مرة تانية بسهولة وبأمان “وكأن شيئا لم يكن”، وتم عرض خنزير وضعت فيه الشريحة وأزيلت منه.

.

فوائد هذا الإبتكار

 

بحسب ماسك Musk ، سيساعد الجهاز في علاج حالات مثل الخرف ومرض الشلل الرعاش وإصابات الحبل الشوكي، وأمراض تانية. لكن أهم شيء يمكن أن يفعله الجهاز هو السماح للناس بالوصول إلى ما يصفه بـ”الإدراك البشري الخارق”، لمواجهة تفوق الذكاء الصناعي الذي يعتقد أنه قد يدمر الجنس البشري.

 

وأعرب أعضاء فريق نيورالينك Neuralink عن آمالهم في مستقبل الجهاز على المدى الطويل، بدءً من استعادة الرؤية للأشخاص ذوي الإصابات في العين، وكذلك الحدّ أو التخفيف من الألم إلى تسجيل الذكريات والتخاطر.

.

تحديات

 

ذكر خبراء علم الأعصاب أنه رغم أن مهمة جهاز نيورالينك Neuralink لقراءة وتحفيز نشاط الدماغ لدى البشر ممكنة، إلا إن الجدول الزمني للشركة يبدو مفرطًا في الطموح ، حيث قال آري بنجامين، من مختبر كوردنغ التابع لجامعة بنسلفانيا، لموقع “بي بي سي” إن التحدي الحقيقي أمام هذه التقنية هو تعقيد الدماغ البشري. “حالما تكون لديهم تسجيلات، سيحتاج جهاز نيورالينك Neuralink إلى فك شيفرتها وسيواجه في يوم ما تحدي غياب الفهم الأساسي لكيفية عمل الدماغ”.

 

وحذر تيمير داتا-شودوري، من معاهد “فينشتاين” للأبحاث الطبية في نيويورك، من مدى أمان وسلامة هذه الشرائح،ويعتقد أن هناك تقليل من شأن الضرر المحتمل على الدماغ، والمحتمل أن يكون غير قابل للملاحظة بسهولة في بعض الأحيان حتى لدى البشر، فضلًا عن الخنازير التي أجريت التجارب عليها.

 

و يعتقد داتا-شودوري أن بعض أهداف الجهاز واقعية مثل فكرة علاج إصابات الحبل الشوكي للمرضى المصابين بالشلل، في المقابل تتطلب الأهداف الأخرى من قبيل قراءة الذكريات أو الأفكار فهمًا مفصلًا لآلية عمل الدماغ، وهو ما لم نصل إليه بعد على صعيد علم الأعصاب. فضلًا عن مستوى التكنولوجيا المتقدم الذي ستحتاجه أهداف مماثلة.

 

مشكلة أخرى هي الخوف من تحلل الأسلاك المستخدمة لالتقاط إشارات المخ. الأجسام الغريبة في الدماغ تتحلل بمرور الوقت، والأجسام الأصغر تتحلل بشكل أسرع. لكن أحد أعضاء فريق نيورالينك Neuralink عبر عن ذلك وقال أن أحد التحديات الرئيسية للشركة كان التأكد من أن الجهاز يمكن أن يستمر لعقود في بيئة تآكل مثل الدماغ.

 

وبالإضافة إلى التحديات التقنية والمخاطر الصحية، فهناك تخوف من إمكانية قرصنة المعلومات والبيانات الموجودة على الشرائح، وهو ما يدخلنا منطقة أخلاقية وقانونية مجهولة.

*

اضغط هنا لتتابع صفحتنا علي الفيس بوكأو 

***************************************************************

 

مواضيع ذات صلة

.

 

.

.

.

.

.

.

.

.

.

handwave-yellow

Share this...شارك المقالة
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

**************************************

ملاحظة

  • إذا كان لديك مقالة تريد نشرها أو لديك تعديل أو اقتراح جيد ، فمن فضلك سجل اقتراحك في تعليق علي الموضوع .
  • أو راسلنا علي البريد التالي لنشر مقال خاص بك : info@inst-sim.com

مكتبة محاكاة الأجهزة


أترك تعليق