المسبار القمري الصيني إلي الجانب المظلم من القمر

هدف المهمة “تشانغ إي 4”

دراسة المكونات المعدنية لسطح القمر في تلك المنطقة، فضلا عن الرصد الفكي اللاسلكي ….

اسمه يرمز إلى آلهة القمر عند الصينيين ، والهدف هو إنزال مركبة فضائية آلية ثابتة Lander ، وأخرى متجولة Rover إلى فوهة “فون كارمان”، على الجانب البعيد أو “المعتم” الذي لا يواجه الأرض أبدا من القمر . وستمهد تلك المهمة الطريق أمام الصين، لإحضار عينات من تربة وصخور القمر إلى الأرض .
وتكتسب فوهة “فون كارمان” أهمية بالنسبة للعلماء، لأنها تقع ضمن أقدم وأكبر معلم للاصطدام على القمر. وربما تكون الفوهة قد تشكلت بسبب اصطدام هائل لكويكب مع سطح القمر، قبل بلايين السنين ، ومن المقرر أن توصف المركبتين الفضائيتين الخصائص الجيولوجية، وتركيب تربة وصخور القمر .

وتعد المهمة الفضائية جزءا من من برنامج فضائي صيني أوسع، يهدف لاستكشاف القمر. وكانت مهمة تشانغ الأولى والثانية مصممتين لجمع معلومات من المدار، أما الثالثة والرابعة صممتا من أجل عمليات فوق سطح القمر ، أما مهمة تشانغ إي 5 و6 تهدفان لجمع عينات، من تربة وصخور القمر، والعودة بها لفحصها في مختبرات على الأرض .

وقال تشانغ خه المدير التنفيذي لمشروع المسبار القمري “تشانغ آه-4” : “إن الهبوط السلس واستكشاف الجانب البعيد، الذي لم يسبق اكتشافه من قبل، سيوفر معلومات مباشرة عن التضاريس ومكونات التربة القمرية وغيرها من البيانات العلمية، ما سيساعد على إثراء فهمنا للقمر والكون.”

.

“The soft landing and exploration of the far side, which has never been done before, will gain first-hand information about the terrain and lunar soil components and other scientific data, which will help enrich our understanding of the moon and the universe,” said Zhang He, executive director of the Chang’e-4 probe project.

.

وفي هذا السياق، أعلنت مصلحة الدولة للفضاء China National Space Administration CNSA أن المهام العلمية لبعثة المسبار “تشانغ آه-4” تشمل :

  • الرصد الفلكي الراديوي منخفض التردد Low-Frequency Radio Astronomical Observation .
  • مسح التضاريس والأراضي Surveying The Terrain And Landforms .
  • الكشف عن التركيبة المعدنية Detecting The Mineral Composition .
  • قياس الإشعاع النيوتروني Neutron Radiation والذرات المحايدة Neutral Atoms لدراسة البيئة على الجانب البعيد من القمر Far Side Of The Moon .

وسيتم إجراء ثلاث تجارب علمية وتكنولوجية وضعتها الجامعات الصينية خلال مهمة المسبار “تشانغ آه-4” .

.

The scientific tasks of the Chang’e-4 mission include low-frequency radio astronomical observation, surveying the terrain and landforms, detecting the mineral composition and shallow lunar surface structure, and measuring the neutron radiation and neutral atoms to study the environment on the far side of the moon, the China National Space Administration announced.

*

الجانب البعيد أو المعتم Dark Side

بسبب ظاهرة تسمى “مِغلاق المد والجزر”، يرى سكان الأرض وجها واحدا للقمر. ويرجع ذلك إلى أن القمر يستغرق للدوران حول نفسه المدة الزمنية ذاتها، التي يستغرقها للدوران حول الأرض .

وعلى الرغم من أنه غالبا ما يشار إليه على أنه “الجانب المعتم” من القمر Moon’s Dark Side ، إلا أن ذلك الوجه من القمر يضاء أيضا من جانب الشمس، وله نفس مظاهر الجانب القريب، لكن كلمة “معتم” في هذا السياق تعني أنه “غير مرئي” بالنسبة لسكان الأرض .

.

Since the moon’s revolution cycle is the same as its rotation cycle, the same side always faces the earth. The other face, most of which cannot be seen from earth, is called the far side or dark side, not because it’s dark, but because most of it remains unknown.

.

ويبدو الجانب البعيد من القمر مختلفا، عن الجانب القريب المألوف لدينا. حيث إنه له قشرة أكثر سمكا وأقدم عمرا، ويوجد فيه عدد أكبر من الحفر، وعدد أقل من “البحار” البازلتية السوداء، التي نتجت عن الحمم البركانية وتظهر بوضوح على الجانب القريب .

*

الإطلاق Launching

أطلقت المهمة على صاروخ من طراز “لونغ مارش 3 بي March-3B rocket“، من مركز شيتشانغ لإطلاق الأقمار الصناعية Xichang Satellite Launch Center في مقاطعة سيتشوان Sichuan Province بجنوب غربي الصين يوم 7 ديسمبر 2018 م .

.

China launches Chang’e-4 lunar probe in the Xichang Satellite Launch Center in southwest China’s Sichuan Province, Dec. 8, 2018. A Long March-3B rocket, carrying the probe including a lander and a rover, blasted off from Xichang at 2:23 a.m., opening a new chapter in lunar exploration.

*

هبوط المسبار الصيني بنجاح على الوجه المظلم من القمر

هبط المسبار الصيني “تشانغ أه – 4” على الجزء المظلم من القمر يوم الخميس 3 يناير 2019 م، ليصبح أول جهاز فضائي يهبط بسلام على سطح القمر غير المرئي من الأرض .

وذكرت وكالة الفضاء الصينية، أن المسبار الذي يضم جهاز إنزال وطوّافة، قد هبط في عند خط طول 177.6 درجة شرقا وخط عرض 45.5 درجة جنوبا على الجانب الأقصى من القمر في الساعة 10:26 صباحا بتوقيت بكين .

وأفادت وسائل الإعلام بأن مسبار “تشانغ آن-4” الصيني أرسل إلى الأرض صورا بانورامية للجانب الأخر للقمر، ما مكن الخبراء الصينيين من إجراء تحليل أولي لتضاريس تحيط بالمسبار .

*

أول تجربة بيولوجية علي سطح القمر

بعد نجاح المسبار الصيني “تشانغ آه-4” في الهبوط على الجانب المظلم للقمر، أجرى المسبار أول تجربة بيولوجية في تاريخ البشرية على سطحه ، فبحسب ما أعلنه التلفزيون الصيني الحكومي يوم الثلاثاء 15 يناير 2019 م ، فقد تمكن المسبار من إجراء تجربة بيولوجية على سطح القمر المظلم .

واستخدمت في هذه التجربة ستة نماذج لأنواع بيولوجية تضم القطن والسلجم (الشلغم) والبطاطا ورشاد ثال وذبابة الفاكهة والخميرة . (القطن والبطاطا واللفت والخميرة وذباب الفاكهة والجرجير) . تلك العينات البيولوجيه داخل حاوية أطلق عليها “الدائرة البيئية المصغرة لسطح القمر” ، والحاوية التي توجد فيها البذور مزودة بنظام تحكم Control System يضمن بقاء درجة الحرارة داخله عند حوالي 25 درجة مئوية .

وبحسب الصور، فإن بذور القطن أخذت بالنمو وظهرت براعمها بشكل واضح، الأمر الذي يدل على نجاح أول تجربة بيولوجية في تاريخ البشرية على سطح القمر .

ووصف القائمون على المشروع بأن نجاح نمو بذور القطن في ظروف قاسية، حيث تنعدم فيها الجاذبية بالإضافة للإشعاعات الكونية الكبيرة المنتشرة في أرجاء الفضاء ، والتفاوت الكبير في درجات الحرارة يمثل نجاحا تاريخيا للبشرية .

وأعلن الاستاذ ليو هانلونغ، المسؤول عن التجربة، يوم الثلاثاء أن بذور القطن كانت أول البذور التي تنبت، ولكن فريقه لايمكنه تحديد موعد حدوث ذلك بشكل دقيق ، وقال ليو إنه بالإضافة إلى القطن، فإن بذور البطاطا واللفت تنمو هي الأخرى بشكل جيد.

من جانبه، قال الأستاذ شي غينغشين، كبير مصممي المشروع : “أخذنا بعين الاعتبار إمكانية العيش في الفضاء في المستقبل، وتعلم كيفية نمو هذه الأحياء في بيئة تتميز بضعف الجاذبية سيسمح لنا بوضع حجر الأساس لتشييد قواعد فضائية في المستقبل” ، وقال ليو من جانبه إن البطاطا قد تشكل مصدر الغذاء الرئيسي لمستكشفي الفضاء مستقبلا، بينما يمكن استخدام القطن للملابس. أما اللفت فيمكن أن يكون مصدرا للزيت .

.

وقال باحثون من جامعة تشونجتشينج جنوب غربى الصين- فى تصريحات يوم الثلاثاء 15 يناير 2019 م- أن المسبار الصينى “تشانغ آه -4” قام بأول تجربة لمحيط حيوى مصغر على سطح القمر بعد هبوطه على الجانب البعيد منه ، وأضاف الباحثون المعنيون بتجربة لمحيط حيوى مصغر على سطح القمر أن المسبار الصينى حمل إلى القمر بذور القطن واللفت والبطاطا والأرابيدوبسيس، وكذلك بيض ذبابة الفاكهة وبعض الخميرة، لتشكيل محيط حيوى مصغر وبسيط .

وأظهرت الصور التى أرسلها المسبار أن برعم بذرة القطن ينمو بشكل جيد، على الرغم من عدم رؤية نمو أى نباتات أخرى .

*

اضغط هنا لتتابع صفحتنا علي الفيس بوكو 

***************************************************************

 

handwave-yellow

مواضيع ذات صلة

 .

الصفحة الرئيسية لمقالات الفضاء

.

جديد مسابير الفضاء New Space Porbes

.

فقد الإتصال بالقمر الصناعي الياباني “هيتومي Hitomi “

.

اقمار صناعية تضيئ الأرض ليلاً

.

إطلاق أصغر الصواريخ الحاملة للأقمار الصناعية في العالم

.

handwave-yellow

Share this...شارك المقالة
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

**************************************

ملاحظة

  • إذا كان لديك مقالة تريد نشرها أو لديك تعديل أو اقتراح جيد ، فمن فضلك سجل اقتراحك في تعليق علي الموضوع .
  • أو راسلنا علي البريد التالي لنشر مقال خاص بك : info@inst-sim.com

مكتبة محاكاة الأجهزة


أترك تعليق