المسبار القمري الإسرائيلي

أعلنت شركة “سبيس إيل SpaceIL” الفضائية يوم 18 فبراير 2019 م، أنها ستطلق صباح يوم الجمعة 22 فبراير 2019 م، بالتعاون مع شركة صناعات الفضاء الإسرائيلية (Israel Aerospace Industries IAI) وهي شركة دفاعية مملوكة للدولة، أول مسبار فضائي إسرائيلي إلى القمر . وأطلق على المركبة الفضائية اسم “سفر التكوين” باللغة العبرية “بيريشيت Beresheet” الذي يعني “في البداية”.

تأسست شركة سبيس إيل SpaceIL في عام 2011 للتنافس في مسابقة Google Lunar XPrize التي خططت لمنح 30 مليون دولار أمريكي إلى أول فريقٍ ممول من القطاع الخاص يمكنه بناء مركبة فضائية وإيصالها بنجاح إلى سطح القمر، بالإضافة لقطع مسافة 500 متر أو أكثر وإرسال صورٍ عالية الوضوح لبيئة الهبوط إلى الأرض. انتهت المهلة النهائية للمسابقة Google Lunar XPrize في عام 2018 بدون فائز. ومع ذلك، استمرت شركة سبيسيل في تطوير وبناء المركبة الفضائية، وهي الآن جاهزةٌ للإطلاق من كيب كانافيرال في ولاية فلوريدا . (المصدر)

اضغط علي الصورة للتكبير

*

المعدات والتجهيزات

الوزن : تزن (على الأرض) حوالي 350 رطل. هذا لا يشمل ما يُقارب الـ 1000 رطلٍ من الوقود اللازم للهبوط على سطح القمر .

الأجهزة العلمية : تحمل المركبة أدواتٍ لقياس المجال المغناطيسي للقمر .

عاكسٍ ليزري قدمته ناسا للمساعدة في تتبع الأرض.

كبسولة زمنية من القطع الأثرية الإسرائيلية الثقافية والتاريخية .

الحركة علي سطح القمر: تدفع المركبة نفسها فوق سطح القمر بعد هبوطها عن طريق “القفز” من نقطةٍ لأخرى باستخدام محركاتها الصاروخية .

 

*

الإطلاق

أطلق مسبار “بيريشيت Beresheet” الإسرائيلي القمري من قاعدة “كيب كانافيرال” في فلوريدا ، يوم الخميس 21 فبراير 2019 م، بصاروخ “فالكون-9” الأمريكي التابع لشركة “سبيس إكس Space X” المملوكة لإيلون ماسك ومقرها كاليفورنيا ، في رحلة تستمر سبعة أسابيع يقطع خلالها مسافة 6.5 مليون كيلومتر في الفضاء، قبل أن يهبط على سطح القمر في أبريل 2019 م .

وكان مقررا أن يهبط المسبار الفضائي الإسرائيلي، على سطح القمر في يوم 13 فبراير، لكن إطلاقه أجل لأسباب فنية لم يعلن عنها ، وفي حال نجاح المهمة، فستصبح إسرائيل الدولة الرابعة التي تهبط مركبتها الفضائية على سطح القمر، بعد الإتحاد السوفييتي والولايات المتحدة والصين .

وأفادت شركة “Space X” الأمريكية بأن أول مسبار قمري إسرائيلي “بيرشيت” نجح في الإنفصال عن الصاروخ الحامل “فالكون 9” وبدأ رحلته المستقلة إلى القمر .

وتم إطلاق الصاروخ الحامل “فالكون 9” Falcon 9 وعلى متنه 3 مسابير، واحد منها إسرائيلي كحمولة ثانوية، في الساعة 4:45 صباح يوم الجمعة (بتوقيت موسكو) من المطار الفضائي في قاعدة “كيب كانافيرال” في فلوريدا بالولايات المتحدة. وبعد انفصال المرحلة الأولى واصل الصاروخ الحامل حركته إلى المدار المخطط . وتم انفصال المسبار عن الصاروخ الحامل بعد نحو نصف ساعة من انطلاقه من الأرض .

الحمولة الأساسية على متن صاروخ فالكون 9 الذي سيتم اطلاقه ليست مركبة الفضاء الخاصة سبيس إيل SpaceIL ، بل هي قمرٌ صناعي مخصصٍ للإتصالات سيتم وضعه في مدارٍ جغرافي ثابت حول الأرض على ارتفاع 22000 ميل فوق خط الاستواء. بحيث يبقى القمر الصناعي فوق نقطة ثابتة على الأرض، نتيجة تزامن فترته المدارية مع دوران كوكبنا اليومي .

سترافق المركبة الفضائية بيريشيت Beresheet القمر الصناعي الرئيسي في رحلتها. ولكن من أجل الوصول إلى القمر، فستحتاج المركبة للسفر مسافةً أبعد بأكثر من بعشر مرات من بعد القمر الصناعي عن الأرض. في رحلات الفضاء، لا تعتبر المسافة العائق الأساسي في السفر من مكان لآخر، ولكن كمية الطاقة المطلوبة. سيحمل صاروخ فالكون 9 مركبة بيريشيت Beresheet حوالي 10% من المسافة الإجمالية إلى القمر فقط. لكنه سيوفر ما يقرب من 90% من إجمالي الطاقة المطلوبة للوصول إلى هناك. ونتيجة لذلك، بمجرد رفعها عن سطح الأرض، وبكمية صغيرة من الطاقة الإضافية من نظام الدفع الخاص بها، يمكن لمركبة بيريشيت Beresheet رفع مدارها لمستوى يسمح بسحبها من قبل الجاذبية للقمر ، وسوف تستغرق هذه العملية عدة أسابيع .  (المصدر)

وكتبت شركة “Space X” على صفحتها في تويتر: “تم تأكيد الانفصال الناجح للمسبار وسيقوم بالهبوط على القمر، في رحلة ستستمر شهرين” .

ويتوقع العلماء الإسرائيليون أن يقوم مسبار “بيرشيت” بالهبوط على القمر في 11 أبريل المقبل. وحال نجاح الهبوط سيصبح هذا المسبار أول جهاز على القمر تم إنشاؤه بمبادرة خاصة، لا بمبادرة دولة.

وقال دافيد لامبيرت، الرئيس السابق لشركة صناعات الفضاء الإسرائيلية “Israel Aerospace Industries” الذي قام ببناء هذا المسبار، إنه يتعين على المسبار “الهبوط على سطح القمر و”القفز” عليه لمسافة 500 متر أو أكثر، والقيام بهدفه العلمي، وهو إجراء قياسات المجال المغناطيسي باستخدام المعدات الخاصة والتقاط صور بانورامية لسطح القمر ونقل صور عالية الدقة إلى الأرض”.

*

الهبوط علي سطح القمر

يتحرك المسبار في الفضاء وتبلغ سرعته عشرة كيلومترات في الثانية الواحدة ، ومن المتوقع وصول المسبار إلي القمر في النصف الثاني من إبريل المقبل (في الحادي عشر من شهر نيسان إبريل) ، ثم سيهبط على سطح القمر في منطقة “بحر الوضوح”، بالقرب من هبوط محطة “لونا-21” القمرية السوفيتية ومركبة “أبولو-17” الأمريكية .

*

المهمة

المركبة الفضائية تزن 585 كيلو جراما ويعادل حجمها حجم غسالة أطباق، بتكلفة تبلغ 100 مليون دولار، كلها تقريبا من جهات مانحة ، وتم تجهيز هذا المسبار الصغير، بأدوات لقياس المجال المغناطيسي للقمر، بالإضافة إلى نسخة من التوراة على قرص معدني صغير . وعن ذلك قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو “أود أن يعلم المواطنون الإسرائيليون بأن كتاب التوراة سيصل إلى القمر، وسيصل إليه أيضا الشعار الذي يحمل عبارة “الشعب اليهودي حيّ!”، وفقا لما ذكرته قناة “روسيا اليوم” الإخبارية الروسية.

وأشاد رئيس الدولة رؤوفين ريفلين بهذا الحدث القومي وقال أن ما كان خياليا أصبح واقعيا. وأضاف أن ذلك خطوة كبيرة للدولة ومشروع علمي تكنولوجي تربوي من الدرجة الأولى .

وتحمل المركبة التي تزن حوالي ستمائة كيلو جرام كبسولة تحتوي على أقراص تتضمن رسوم أطفال وأغاني عبرية وقصصا ووثيقة الإستقلال الإسرائيلية (وثيقة الإحتلال) والنشيد الوطني وكتاب توراة ومذكرات لأحد الناجين من المحرقة. وستترك الكبسولة على سطح القمر للأجيال القادمة .

سيعمل مسبار “بيريشيت” على سطح القمر نحو يومين ، وقال موقع المشروع التابع لشركة “سبيس إيل SpaceIL” ، أن الفترة القصيرة لعمل المسبار تفسر بعدم تزويده بأجهزة الحماية الحرارية وأنظمة التبريد. لذلك، يتوقع أن تتعطل أجهزته الإلكترونية بسبب ارتفاع حرارتها .

فيما لن يسير المسبار على سطح القمر، بل سيقفز مندفعا ليطير مسافة 500 متر، الأمر الذي يسمح له بالتقاط الصور وقياس قوة الحقل المغناطيسي للقمر ، وفي حال نجاح التجربة، سيصبح “بيريشيت” أول مسبار خاص (أول مهمة قمرية ممولة من القطاع الخاص) ينصب جهازا علميا على سطح القمر.

وستقوم المركبة الفضائية بإجراء تحاليل علمية على سطح الكوكب ثم ترسل النتائج إلى وكالة الفضاء الأمريكية ناسا NASA ، وعند انتهاء المهمة تبقى على أرض القمر .

*

تعديل المسار نحو القمر

يوم 25 فبراير 2019 م

نجح مسبار “بيريشيت” من تصنيع شركة “سبيس إيل SpaceIL” الفضائية الإسرائيلية الخاصة بتعديل مساره نحو القمر . وقال موقع المشروع التابع لشركة “سبيس إيل SpaceIL” إن تحقيق سلسلة من المناورات سيسمح للمسبار بالوصول إلى مسار الاقتراب من القمر، إذ قام بتشغيل محركه لمدة 30 ثانية، وذلك على مسافة 69.4 ألف كيلومتر من الأرض . ويرجح حسب الموقع أن يقوم المسبار، في 25 فبراير الجاري، بتشغيل محركه مرة أخرى وتعديل مساره مجددا .

*

اكتشاف مشكلة تقنية في مسبار إسرائيلي

اكتشف خبراء مشكلة تقنية في المسبار القمري الإسرائيلي “بيريشيت” والذي أطلق يوم الخميس 21 فبراير 2019 م، في مهمة إلى القمر، وتمثلت في “حساسية مفرطة من أشعة الشمس” .

وأكدت الإذاعة العبرية أن المهندسين العاملين في غرفة التحكم التابعة لشركة “سبيس آي إل SpaceIL“، والصناعات الجوية الإسرائيلية، الواقعة جنوب تل أبيب، حددوا بواسطة منظومة التعقب، خللا بالمسبار القمري. “بحسب روسيا اليوم”

*

اضغط هنا لتتابع صفحتنا علي الفيس بوكو 

***************************************************************

 

handwave-yellow

مواضيع ذات صلة

 .

 

المسبار القمري الصيني إلي الجانب المظلم من القمر

جديد مسابير الفضاء New Space Porbes

فقد الإتصال بالقمر الصناعي الياباني “هيتومي Hitomi “

اقمار صناعية تضيئ الأرض ليلاً

إطلاق أصغر الصواريخ الحاملة للأقمار الصناعية في العالم

.

handwave-yellow

Share this...شارك المقالة
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

**************************************

ملاحظة

  • إذا كان لديك مقالة تريد نشرها أو لديك تعديل أو اقتراح جيد ، فمن فضلك سجل اقتراحك في تعليق علي الموضوع .
  • أو راسلنا علي البريد التالي لنشر مقال خاص بك : info@inst-sim.com

مكتبة محاكاة الأجهزة

أترك تعليق