“بصمة الأصابع “متي استخدمت..تعرف علي السبب؟

A fingerprint in its narrow sense is an impression left by the friction ridges of a human finger.

.

اكتشف عالم التشريح التشيكي بركنجي” في عام 1823 ، حقيقة البصمات ووجد أن الخطوط الدقيقة الموجودة في رؤوس الأصابع ، تختلف من شخص لآخر، ووجد ثلاثة أنواع من هذه الخطوط: أقواس أو دوائر أو عقد أو على شكل رابع يدعى المركبات، لتركيبها من أشكال متعددة .

وتعود قصة استخدام بصمة الأصابع للتفريق بين الأشخاص إلي عام 1903 في ولاية كانساس الأمريكية ، حيث تم سجن شخصين ، كانا متطابقين في الاسم والشكل تماما ، حيث تم استحداث بصمة الأصابع للتفريق بينهما .

وفي عام 1892 أثبت الإنجليزي “فرانسيس جالتون Francis Galton ” أن صورة البصمة لأي إصبع تعيش مع صاحبها طوال حياته فلا تتغير رغم كل الطوارىء التي قد تصيبه، وقد وجد العلماء أن إحدى المومياء المصرية المحنّطة احتفظت ببصماتها واضحة جلية .

كما أثبت جالتون أنه لا يوجد شخصان في العالم كله لهما نفس التعرجات الدقيقة وقد أكد أن هذه التعرّجات تظهر على أصابع الجنين وهو في بطن أمه عندما يكون عمره بين 100 و 120 يوماً .

*

اضغط هنا لتتابع صفحتنا علي الفيس بوك

***************************************************************

handwave-yellow

مواضيع ذات صلة

 .

**************************************

ملاحظة

  • إذا كان لديك مقالة تريد نشرها أو لديك تعديل أو اقتراح جيد ، فمن فضلك سجل اقتراحك في تعليق علي الموضوع .
  • أو راسلنا  علي البريد التالي لنشر مقال خاص بك : info@inst-sim.com

مكتبة محاكاة الأجهزة

Share this...شارك المقالة
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

**************************************

ملاحظة

  • إذا كان لديك مقالة تريد نشرها أو لديك تعديل أو اقتراح جيد ، فمن فضلك سجل اقتراحك في تعليق علي الموضوع .
  • أو راسلنا علي البريد التالي لنشر مقال خاص بك : info@inst-sim.com

مكتبة محاكاة الأجهزة


أترك تعليق